وفاة المالح أول مستورد لسيارات "فولسفاغن" لأمريكا وفي نفسه شيء من المغرب | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

وفاة المالح أول مستورد لسيارات « فولسفاغن » لأمريكا وفي نفسه شيء من المغرب

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم الثلاثاء 25 نوفمبر 2014 م على الساعة 11:20

عن سن يناهز 95 عاما، توفي الأسبوع المنصرم، بمستشفى « ينوكس هييل »، بولاية مانهاتن، بالولايات المتحدة الأمريكية، رجل الأعمال المغربي-الأمريكي، فيكتور المالح، الذي يعد واحدا من أكبر رجال الأعمال الذين سافروا إلى بلا « العام سام » منذ 1925.

واشتهر فيكتور المالح، الذي رأى النور بمدينة الصويرة في 27 نونبر 1918، بكونه من الأوائل الذين قاموا باستيراد سيارة  » فولسفاغن » ألمانية الصنع إلى الولايات المتحدة، قبل أن ينتقل إلى الاستثمار في بيع سيارات « البورش” و »الأودي »، حيث قام ببيع ما يفوق مليوني سيارة منتصف الثمانينات، بحسب ما كشفت عنه صحيفة  » نيويورك تايمز » الأمريكية، الذائعة الصيت، التي خصصت بورتريها مطولا لفيكتور المالح.

وينحدر المالح، من عائلة يهودية انتقلت من اسبانيا للعيش بالمغرب، قبل أن يشد الرحال صوب الولايات المتحدة الأمريكية في تسعينات القرن الماضي، وبالضبط عام 1925، تاركا عائلته بالمغرب، حيث مكث هناك منشغلا بالتحصيل العلمي، وعمره لايتجاوز سبع سنوات.  » لم أفهم بعد كيف أقدمت العائلة على ترك طفل يبلغ سبع سنوات على اتخاذ مثل هذا القرار »، يقول فيكتور في تصريحات سابقة.

بعد ستة عشر عاما، وبالضبط سنة 1941، سيرتبط فيكتور المالح بسيدة يابانية، « سونو أساتو »، رغم الرفض الذي أبان عنه والده « رافاييل »، ، حيث هدد فيكتور بالانتحار في حال إصرار العائلة على رفض زواجه، قبل أن تكلل علاقاته باليابانية بالزاوج، حيث رزق منها بأربعة أبناء « نيكو »،  » أنطونيو » ، ليونارد »،  » ستانلي »، كما له أربعة أحفاد.

لم يضع فيكتور المالح في الحسبان يوما ما أن يصبح أول مغربي يستورد سيارات « فولسفاغن » لأمريكا، حيث عرف منذ البداية بولعه بعزف البيانو في الحفلات، قبل أن يغير الوجهة نحو جامعة « فرجينيا »، فيما بعد، حيث تخصص في الهندسة المعمارية.

اشتغل فيكتور المالح أيضا في مجال العقارات، حيث طور أول مبنى في القسم الصناعي “Long Island “، الذي أصبح يعرف باسم “Queens West”، كما عمل على تحويل مكاتب من في مبنى “وول ستريت” إلى محلات سكنية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة