حقوقيات يطالبن الرميد بالإفراج عن قانون مناهضة العنف ضد النساء

تسجيل أزيد من 1200 حالة عنف ضد النساء

أفاد مركز الاستماع و الإرشاد القانوني للنساء ضحايا العنف بالرشيدية بأنه تم خلال سنتي 2012 و2013 تسجيل ما مجموعه 1213 حالة عنف ضد النساء بمنطقة الجنوب الشرقي.

وأوضح المركز التابع لجمعية الالفية الثالثة لتنمية العمل الجمعوي بمنطقة الجنوب الشرقي في تقريره السنوي أن حالات العنف المسجلة تتوزع على العنف الجسدي (204 حالة بنسبة 16.8 في المائة) والعنف النفسي (208 حالة بنسبة 17 في المائة) والعنف الجنسي (286 حالة بنسبة 23.6 في المائة) والعنف الاقتصادي (276 حالة بنسبة 22.7 في المائة) والعنف القانوني (239 حالة بنسبة 19.7 في المائة) حسب قصاصة لوكالة المغرب العربي للأنباء.

ويأتي العنف الاقتصادي في المرتبة الأولى لممارسة العنف ضد النساء، من خلال الابتزاز المادي، ومنه الاستيلاء على الأجر بنسبة 19.4 في المائة، وإهمال الزوجة و الأطفال بنسبة 12.59 في المائة، والحرمان من الضروريات بنسبة 36.25 في المائة، والتوريط في الديون بنسبة 15.26 في المائة.

يليه العنف القانوني ذلك أن كل أشكال العنف القانوني المطروحة في التصريحات وملفات المعنفات، تحيل على عراقيل قانونية مرتبطة بعدم التطبيق السليم لبنود مدونة الأسرة، ومنها الحرمان من النفقة (19.4 في المائة) والطرد من بيت الزوجية (23.80 في المائة) والحرمان من حضانة الاطفال أو زيارتهم (11.9 في المائة) وتعدد الزوجات (5.55 في المائة) والطلاق التعسفي (10.31 في المائة) والحصول على وثائق مزورة لإبرام زواج يدخل في اطار تعدد الزوجات (7.93 في المائة) ورفض تحرير عقود الزوجية (11.90 في المائة)وعدم تحديدي تبعات الطلاق بسبب الشقاق ( 7.14 في المائة) وعدم توثيق الزواج ( 2.38 في المائة).

أما العنف الجسدي وهو بمثابة عنف مباشر يستهدف الأمان الشخصي للنساء ويهدد وجودهن أحيانا ويمس حقهن في الحياة كالحق في الحياة من خلال القتل والتهديد به ومنه الضرب والصفع (69.6 في المائة) والجرح (21 في المائة) ومحاولة القتل (8.4 في المائة) والقتل (1 في المائة).

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.