بللل

المغربية التي عاشت لحظات عصيبة بعد أن حاولت بلجيكية قتلها بسبب ارتدائها للحجاب

تعرضت مواطنة مغربية تقيم بالديار البلجيكية، في الواحد والعشرين من شهر أكتوبر المنصرم، لحادثة سير متعمدة بعد أن حاولت سيدة بلجيكية دهسها بسيارتها لكونها كانت ترتدي الحجاب، بحسب ما أورته صحيفة  » Lacapitale » البلجيكية.

وفي تفاصيل الحادث، وصلت المواطنة فاطمة زياتي، البالغة من العمر 33 عاما، إلى حي « كيرسبيك » في بلدية « فوريست ». ركنت السية سيارتها في الموقف المخصص للسيارات، وتوجهت للقاء شقيقتها التوأم سلمى، وبينما كانتا تهمان بالعبور عبر الممر الخاص بالراجلين، فاجأتهما مواطنة بلجيكية كانت تقود سيارة من نوع « بوجو » بسرعة.

وتتذكر فاطمة الحادث بقولها : » السيدة البلجيكية كان لديها الوقت الكافي لتكبح سرعتها، ولكن على العكس من ذلك كانت قادمة في اتجاهنا بسرعة مفرطة »، مضيفة  » لحسن الحظ قمت أنا وشقيقتي برد فعل تلقائي في نفس الوقت، و تشبثنا بغطاء محرك السيارة حتى لا نسحب تحت عجلاتها »، مضيفة : » إنها سيدة عنصرية، لقد حاولت دهسي لكون كنت أرتدي الحجاب، وكنت أصرخ وأبكي وأتوسل السائقة لتتوقف لكنها كانت تسخر مني وحاولت إيذائي ».

المواطنة المغربية، التي اختارت صحيفة « لوكبيتال »، لسرد حكايتها، بعد أن تماطلت السلطات البلجيكية في التفاعل مع شكايتها، أوضحت أن شقيقتها ارتمت على رصيف الطريق، ما تسبب لها في إصابات على مستوى المعصمين والكاحلين.

بعد مرور حوالي شهر على الحادث، لازالت السيدة فاطمة الزياتي تعاني من آثار نفسية وجسدية لم تندمل بعد، في انتظار أن يقول القضاء البلجيكي كلمته في هذا الحادث العنصري.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.