صورة لقيادة الكونفدرالية العامة للشغل عقب انتهاء اللقاء التأسيسي بالرباط (خاص)

انشقاق في نقابة الأموي وتأسيس الكونفدرالية العامة للشغل برئاسة اكميرة

انتهى الخلاف داخل الكونفدرالية الديمقراطية للشغل إلى انسحاب الغاضبين من طريقة تسيير الكاتب العام نوبير الأموي للمركزية النقابية، والذي سبق لهم أن شكلوا حركة 17 ماي- الصف الديمقراطي كدش، إلى الانشقاق، أخيرا، وتأسيس إطار نقابي جديد.
وانتخب اللقاء التأسيس قيادة من 81 عضوا بالمجلس الوطني و31 عضوا بالمكتب التنفيذي، وانتخاب عبد العالي اكميرة كاتبا عاما للكونفدرالية العامة للشغل.
وأفاد مصدر من الكونفدرالية العامة للشغل (ك.ع.ش- CGT)، أن « هذا الفضاء سيكون ديمقراطيا، تقدميا، جماهيريا، مستقلا وحدوديا، يدعو عموم العمال، والموظفين، والمستخدمين، الالتفاف حول إطارهم الجديد، الذي يعكس روح العمل الجماعي على مستوى التنظيم، والممارسة، والمفتوح في وجه كل الغيورين والمدافعين عن كل القيم النضالية، من أجل المشروع المجتمعي المنشود ».
وأدان اللقاء الوطني التأسيسي لك ع ش كل المضايقات، والاستفزازات التي يتعرض لها مناضلات، ومناضلي الحركة، بسبب الاختلاف في الرؤى من حيث تدبير العمل النقابي، بين تصورين، الأول يستغل النضال النقابي، ويجعله مطية للارتقاء الاجتماعي، والثاني، مرتبط بهموم الطبقة العاملة وعموم المأجورين من أجل غد أفضل للوطن والمواطنين، فقرر مناضلاته، ومناضلوه تقديم استقالاتهم الفردية والجماعية، والانسحاب من الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وتأسيس إطار نقابي جديد يحمل اسم الكونفدرالية العامة للشغل ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.