قصة الكلب المغربي الذي حكم عليه بالقتل ببلجيكا لأسباب عنصرية ! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

قصة الكلب المغربي الذي حكم عليه بالقتل ببلجيكا لأسباب عنصرية !

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم الجمعة 28 نوفمبر 2014 م على الساعة 13:12

لم يكن الكلب « سلوكي » من أصول مغربية يعتقد أن نهايته ستكون على يد سيدة بلجيكية، « كارولين »، بعد أن رضخت لحكم وكالة صحية ببلجيكا قضت بضرورة تطبيق « الموت الرحيم » في حق الجرو المغربي تحسبا لإصابته بداء السعار.

Capture d’écran 2014-11-28 à 12.55.22

وأشارت كارولين بحسب ما أورده موقع » dh.be »الإخباري البلجيكي إلى أنها طبقت « الموت الرحيم » euthanasie » بعد أن كشف فحص طبي أن الكلب الصغير مصاب بداء السعار « ، مضيفة أن قرار قتله كان « مجحفا، وغير إنسانيا »، واصفة ما حدث بـ »الصاعقة ».

وتعود تفاصيل لقاء كارولين بالكلب المغربي، بحسب ما حكته للموقع، إلى أحد أيام شهر دجنبر الجاري، حينما كانت رفقة ابنها في رحلة سياحية بمدينة أكادير، حيث عثرت على الجرو الصغير بأحد الفنادق السياحية بعاصمة سوس، ومنذ الوهلة الأولى تعلق ابنها، الذي لايتجاوز عمره سنتين، بالجرو الصغير، ورفض التخلي عنه، مما حذا بالأسرة إلى استدعاء أحد الأطباء البيطريين بالمدينة وقدم اللقاحات اللازمة للكلب قبل أن تأخذه الأسرة.

ومباشرة بعد نهاية العطلة، في السادس من شهر نونبر الجاري، أخذت كارولين الجرو المغربي إلى الديار البلجيكية، و اختارت له من بين الأسماء اسم  » Tafouk » تيمنا بالشمس الساطعة التي أعجبت بها الأسرة أثناء مقامها بأكادير.

وتتذكر كارولين تلك اللحظات قائلة : » اقتنينا قفصا للجرو بأكادير حتى نتمكن من نقله عبر الطائرة، وبمجرد وصولنا إلى مطار “Zaventem” خضعنا للمراقبة ، فمرت الأمور بخير وتمكنا من العبور بالكلب دون أية مشاكل، لأنه بالنسبة لنا لم يكن هناك أي شيء يدعو للقلق ».

بعد وصول الأسرة لمنزلها، أخضعت كارولين الجرو المغربي إلى الفحص الطبي مجددا للتأكد من سلامته من أية أمراض محتملة. حيث قالت كارولين: »  » ربط الطبيب البيطري البلجيكي الاتصال على الفور بـ (AFSCA):الوكالة الاتحادية لسلامة السلسلة الغذائية، حيث حضر إلى منزل الأسرة موظفان أكدا من خلال معاينتهما للحالة الصحية للكلب أنه يجب أن يقتل عبر « الموت الرحيم »، لأن إصابة الجرو بحالة السعار كانت واردة بنسبة كبيرة، مادام الكلب قد نقل من خارج بلجيكا.

لم تتقبل كارولين قرار الـ(AFSCA) واعتبرت الأمر صدمة قوية، حيث طالبت بوضع الكلب داخل مركز للحجز الصحي الخاص بالحيوانات التي تشكل خطرا، كما هو الحال في فرنسا، قائلة :  » بداخل معهد باستور بفرنسا تخضع الكلاب للتشريح للتأكد ما إن كانت مصابة بالسعار، حيث يكتشف المعهد أن 99 في المائة من الحالات التي ترد عليه خالية من المرض ».

وأردف كارولين، التي لم تستسغ الحكم الصادر في حق كلبها المغربي، : » يمكنني أن أتفهم أن الـ(AFSCA) قام باتخاذ الاحتياطات اللازمة، لكن ما لا أقبله هو أن لا تؤخذ وضعية الأسر التي تتعلق بهذه الحيوانات بعين الاعتبار، حيث يتخذون قرار « الموت الرحيم » دون مراعاة لمشاعر هذه الأسر ».

وكانت الوكالة الاتحادية لسلامة السلسلة الغذائية المعروفة اختصارا بـ الـ(AFSCA) قد طبقت « الموت الرحيم » في حق العشرات من الكلاب التي وصلت إلى التراب البلجيكي من دول أجنبية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة