abouhafs_thumb.png

انتبهوا..أبو حفص: كفى من الاختباء وراء الإسلام وأحاديث الفتن لإخفاء الضعف والتخلف!!

لازال الشيخ السلفي محمد عبد الوهاب رفيقي، الملقب بـ »أبو حفص »، يتقاسم « انبهاره » بالدول الأوربية، التي زارها، مؤخرا، مع أصدقائه على الموقع الاجتماعي « فايسبوك ».

ودعا « أبو حفص » إلى عدم الارتكان للنظرة التبريرية، والعجز والتخلف والانهزامية، من خلال البحث عن عيوب الحضارة الغربية، التي قال بأن عيوبها لا تخطئها العين، وأن الغرب ليس قرية الأحلام المثالية التي تمناها أفلاطون.

وكتب « أبو حفص » : » كفى من تبرير العجز والتخلف والانهزامية بالبحث عن هذه العيوب وتضخيمها….كفى من تبرير الركون للدعة والراحة والكسل بخطابات عاطفية جوفاء وشعارات استهلاكية فقدت بريقها مع الأيام. »

وعزا « أبو حفص » انتشار هذه الخطابات العاطفية الجوفاء والعجز إلى أننا عجزنا عن تحقيق عدالة الحضارة الغربية، وحريتهم وكرامتهم، قائلا : »نعجز أن نحقق عدالة كعدالتهم …وحرية كحريتهم…وكرامة ككرامتهم…وعلوما كعلومهم…وتقدما كتقدمهم….وقوة كقوتهم.. ».

وأضاف « أبو حفص » أننا « نسلي أنفسنا ونخفي ضعفنا خلف الحديث عن نعمة الإسلام وخيرية الأمة، أو التنقيب بين أحاديث الفتن عن مبشرات وأخبار غيبية تزيد من قعودنا وكسلنا وتديم عجزنا وتقصيرنا، أو الحديث عن عيوب الغرب مع كثير من المبالغة والتضخيم.. »، قبل أن يخلص موجها الكلام إلى من يهمهم الأمر « : سنن الله الكونية لا تحابي أحدا ياسادة،ولا تفرق بين مسلم وغير مسلم. فمن جد وجد…ومن زرع حصد….والانجازات على الأرض هي من يصنع الفارق.. »

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.