فضيحة الطائرة الرسمية التي اقلت ابن ساركوزي في رحلة خاصة على نفقة الدولة+فيديو

فضيحة الطائرة الرسمية التي اقلت ابن ساركوزي في رحلة خاصة على نفقة الدولة+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 02 فبراير 2012 م على الساعة 20:32

[youtube_old_embed]ergAYm6YMIE[/youtube_old_embed]

تلقى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ضربة جديدة وهو يستعد لخوض سباق الانتخابات الرئاسية في شهر أبريل المقبل طمعا في ولاية رئاسية ثانية، بحيث طفت على السطح فضيحة جديدة بطلها هذه المرة ابنه بيار ساركوزي الذي تنقل من أوكرانيا إلى فرنسا وحيدا عبر طائرة فرنسية رسمية. بدأ كل شيء حينما حمل ساركوزي نجل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي (26عاما)، على وجه السرعة إلى إحدى المستشفيات في مدينة أوديسا بأوكرانيا، بعد أن أصيب بتسمم غذائي أثناء مشاركته في حفل ليلي راقص، حيث سينقل إلى باريس من العاصمة الأوكرانية « كييف » عبر طائرة « فالكون » الرسمية التي تستخدم فقط لنقل مسؤولين فرنسيين في مهام رسمية، بعد أن أمر والده نيكولا ساركوزي بإرسالها على وجه السرعة لنقله إلى فرنسا. و »فالكون » هي طائرة نفاثة فرنسية تستخدم خصيصا لنقل رجال الأعمال وكبار الشخصيات، وهي الطائرة التي  تصنعها شركة « داسو أفياسيون » الفرنسية تحت الطلب. انتقل ابن الرئيس في الطائرة الرسمية في تكثم شديد، إلا أن صحيفة « لوكانار أون شيني » الساخرة والمختصة في كشف الفضائح، سارعت إلى نشر الخبر معززا بالوثائق والحجج، ما دفع قصر الإيليزي إلى إصدار بيان، يؤكد فيه المعلومة التي نشرتها الصحيفة الفرنسية، ويبرر ما جرى بالقول إن”نيكولا ساركوزي دفع مصاريف الطائرة من حسابه الخاص، ووقع شيكا بقيمة الرحلة قيمتها 7632 يورو”. الا أن الصحيفة الفرنسية وهي تدقق وتمحص في الأرقام لدى وزارة الدفاع، تبين لها أن رحلة على متن طائرة رسمية مملوكة للدولة كلفت الخزينة العامة 5600 يورو للساعة، وأن مدة رحلة ابن الرئيس على متن طائرة الفالكون الحكومية دامت سبع ساعات، ما يعني أن ساركوزي عليه ان يدفع في الأصل 40 ألف يورو. الأكثر من هذا، أضافت الصحيفة أن القانون الفرنسي يمنع استخدام الطائرات العمومية في رحلات خاصة، باستثناء تلك التي تحمل منفعة عامة، وهنا تساءلت الجريدة عن المنفعة التي قدمها ساركوزي لفرنسا بنقل ابنه عبر طائرة رسمية من اوكرانيا إلى فرنسا. وكان بيار ساركوزي ابن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يعتزم العمل كمنسق أغاني « دي جيه » خلال حفل خاص ليلي بمطعم في أوديسا المدينة المطلة على البحر الأسود جنوب العاصمة كييف، لكنه أصيب بالإعياء فجأة ونقل على إثرها إلى المستشفى ليتضح أنه أصيب بتسمم. إذ كان ساركوزي المغني يستعد لحضور حفل خاص بمناسبة عيد ميلادامرأة تحتفي بإطفاء شمعتها الثلاثين في العاصمة الأوكرانية كييف، ولكنه اضطر إلى إلغاء موعده قبل 90 دقيقة من بداية الاحتفال بسبب تدهور حالته الصحية. وأفادت تقارير إعلامية مستقلة بأن مسؤولين من جهاز الاستخبارات الأوكرانية “إس. بي.أو » قاموا بحراسة غرفة نجل الرئيس الفرنسي في المستشفى. يذكر أن بيار ساركوزي هو نجل الرئيس الفرنسي من زوجته الأولى ماري دومينيك كوليولي، وهو شخصية مشهورة على ساحة الموسيقى الشعبية الفرنسية، ويعمل منسقا للأغاني تحت الاسم المستعار “موزي”،  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة