المهاجر المغربي الذي أحرق أكبر مسجد شيعي ببلجيكا وهذا ما اعترف به أمام المحكمة !!

المهاجر المغربي الذي أحرق أكبر مسجد شيعي ببلجيكا وهذا ما اعترف به أمام المحكمة !!

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم السبت 29 نوفمبر 2014 م على الساعة 15:59

أقدم مهاجر مغربي ببلجيكا، يدعى رشيد البخاري، على إضرام النار في مسجد « الرضا »، أكبر مسجد شيعي في بلجيكا، بحي « أندرلخت »، في الثاني عشر من مارس 2012، حسب ما أقر به، أول أمس الخميس، أمام المحكمة الجنائية في بروكسيل.

وكشفت النسخة الانجليزية لموقع « موركو وورلد نيوز » أن الحادث أودى آنذاك بحياة إمام المسجد عبد الله دهدوه، كما أصيب عدد من المصلين بحروق، في حين أصاب البخاري شخصين بواسطة ساطور وسكين بعد أن تدخلا لمنعه من إضرام الحريق، وثنيه عن سلوكه.

واتهم رشيد البخاري، البالغ من العمر 35 عاما، الشيعة بكونهم المسؤوليين عن الجرائم التي ترتكب في حق السنة بسوريا، مشيرا إلى أنه لم يكن ينوي قتل الإمام وأن هدفه كان إحراق المسجد دون تسجيل خسائر في الأرواح، موضحا أنه اعتدى على الشخصيين بالأسلحة البيضاء من أجل الدفاع عن النفس فقط.

وقال البخاري: » أعلم انه كان هناك شخص أو شخصين في المسجد حينما أضرمت النار »، لكن اعتقدت أن المصلين سيخرجون بمجرد رؤية النيران »، مضيفا : » المشكلة أن أحد هؤلاء الأشخاص أغلق الباب ما جعل الجميع يحاصرون داخل المسجد، لم أكن أريد قتل أحدهم، فقط تنبيه الشيعيين”، يردف المهاجر المغربي.

وتمكنت الشرطة من إلقاء القبض على المتهم داخل المسجد في حالة تلبس، حيث وجهت إليه تهمة « ارتكاب هجوم إرهابي »،علاوة على إضرام النار المفضي إلى الوفاة المرتكز على أساس ديني، وهو ما قد ينتج عنه عقوبة سجنية مدى الحياة.

المتهم البخاري رفقة زوجته في المحكمة

المتهم البخاري رفقة زوجته في المحكمة

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة