أزمة في الكنيسة بعد رحيل شنودة الذي أعطى بعدا سياسيا لكرسى البابا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أزمة في الكنيسة بعد رحيل شنودة الذي أعطى بعدا سياسيا لكرسى البابا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 18 مارس 2012 م على الساعة 10:52

توفي البابا شنودة الثالث بطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية، السبت عن عمر يناهز 89 عاما.   وعانى البابا شنودة من المرض لسنوات طويلة وقام في السنوات الماضية برحلات عديدة إلى الولايات المتحدة للعلاج.   وقال صمويل القمص مدير المراسم في المقر البابوي بالقاهرة إن البابا شنودة توفي في الاستراحة الخاصة به في المقر.   وكشفت مصادر أن الأنبا يؤنس سكرتير بابا الأقباط قام بتشكيل لجنة من بعض الكهنة والعلمانيين في سرية شديدة لصياغة لائحة جديدة لاختيار « البابا » المقبل تفتح التصويت أمام أكبر عدد من الأقباط للمشاركة في عملية الاختيار.   وقد أعرب مفكرون وقساوسة أقباط عن توقعاتهم بأن تنحصر خلافته بين شخصيتي الأنبا بيشوي أسقف كفر الشيخ ودمياط، والأنبا باخوميس أسقف البحيرة.   ويقدر عدد الاقباط في مصر بما بين 6 و10% من سكان مصر البالغ عددهم نحو ثمانين مليونا، في حين تؤكد الكنيسة القبطية ان عددهم يناهز العشرة ملايين.   ويخشى الأقباط من تجاهل حقوقهم في ظل حكومة الاسلاميين، وصعود التيار الدينى الذى مارس عمليات تمييز ضدهم.   وينتشر الاقباط في مختلف مناطق مصر مع تركيز في وسط البلاد. ويتوزع الاقباط على مختلف الشرائح الاجتماعية من جامعي القمامة (الزبالين) الفقراء في القاهرة الى عائلات النبلاء امثال بطرس غالي الى الشديدي الثراء مثل نجيب ساويريس.   والاقباط الذين يشكون من ضعف تمثيلهم في الحكومة والبرلمان يعتبرون انه يتم استبعادهم من العديد من الوظائف في مجالات القضاء والجامعات وايضا الشرطة.   وهم يشكون ايضا من تشريعات يقولون انها متشددة في تشييد الكنائس في حين يتم التساهل كثيرا في منح تراخيص لبناء المساجد.   وفي الاول من كانون الثاني/يناير 2011 استهدفهم اعتداء لم تتبنه اي جهة واسفر عن سقوط 23 قتيلا و79 جريحا معظمهم من المسيحيين، عند انتهاء قداس في كنيسة قبطية ليلة رأس السنة في الاسكندرية ثاني مدن البلاد.   ويساهم تصاعد التشدد الاسلامي في اثارة مشاعر التهميش بين الاقباط خصوصا منذ تنحي الرئيس حسني مبارك في 11 شباط/فبراير 2011، وترجم ذلك بتدهور الاوضاع الامنية وتصاعد الاسلاميين.   وفي الثامن من اذار/مارس 2011 قتل 13 شخصا في مواجهات بين مسلمين واقباط في حي المقطم الفقير في القاهرة حيث تجمع آلاف المسيحيين احتجاجا على احراق كنيسة جنوب العاصمة.   وبعد شهرين اوقعت مواجهات بين مسلمين واقباط 12 قتيلا واكثر من 200 جريح في حي امبابة الشعبي في القاهرة حيث استهدفت كنيسة واحرقت اخرى.   وفي تشرين الاول/اكتوبر الماضي قتل 24 شخصا في القاهرة خلال تظاهرة لاقباط كانوا يحتجون على احراق كنيسة.   وانتخب بابا للاقباط عام 1971 ليكون البابا ال117 للكنيسة القبطية. وكانت كلمته مسموعة جدا لدى ابناء هذه الطائفة التي لا تخفي قلقها من تنامي التيارات الاسلامية داخل المجتمع المصري.   وخلال اربعة عقود اختلف وتصالح مرارا مع السلطات.   واختلف كثيرا مع الرئيس الراحل انور السادات وعارض بشدة تطبيع العلاقات بين مصر واسرائيل، ولا يزال يعارض زيارة الاقباط لاسرائيل او للقدس. ووضعه السادات في الاقامة الجبرية في سيناء عام 1981 بعد ان اقاله من منصبه.   واعاده عام 1985 الرئيس حسني مبارك الى منصبه وبنيت علاقة جيدة بين الاثنين. ولما اندلعت الانتفاضة في مصر ضد الرئيس مبارك دعا بشكل غير مباشر ابناء طائفته الى عدم المشاركة في الاحتجاجات ضده.   ويرى خصومه انه تجاوز حدود صلاحيته كزعيم روحي للأقباط إلى محاولة فرض نفسه أيضًا كزعيم سياسي.   واتهم بالطائفية ومعارضته فرض الطابع الإسلامي في مصر عبر النص على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع في مصر.   وعند اندلاع ثورة 25 يناير منح البابا شنودة الحرية للاقباط فى الكنيسة بان يختاروا النزول الي تظاهرات ميدان التحرير من عدمه ، رافضا ان يملي عليهم اي قرار ، كما أثر البابا الصمت تجاه موقفه من مبارك .   وقال المفكر القبطي جمال اسعد لصحيفة « اليوم السابع » أن البابا شنودة أعطى بعدا سياسيا وإعلاميا لكرسى البابا، ففى لحظة من اللحظات كان يتعامل وكأنه مسئول سياسى عن الأقباط، مما سيصعب مهمة القادم بعده.   ويرى اسعد ان فكرة أن تكون الكنيسة ممثلة سياسيا للأقباط فإن هذا يعنى فرضا سياسيا وطائفيا ليس فى صالح أحد، بل يسقط ما يسمى بحقوق المواطنة، مؤكدا أنه بعد وفاة البابا شنودة ستكون الكنيسة فى مأزق حقيقى، بسبب وجود صراع ظاهر واستقطاب خطير داخل المجمع المقدس.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة