رباطيون يتساءلون عن اختفاء باب شيده جد الملك محمد السادس في ظروف غامضة

رباطيون يتساءلون عن اختفاء باب شيده جد الملك محمد السادس في ظروف غامضة

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم الأحد 30 نوفمبر 2014 م على الساعة 21:45

كشف موقع « article19.ma » أن أبوابا أثرية اختفت في ظروف غامضة من معلمة توجد بقلب العاصمة الرباط، دون أن يتم تحديد الجهة المسؤولة عن ذلك الى حدود اللحظة .

وأضاف المصدر ذاته أن الأمر يتعلق بـ »باب مراكش »، الذي يعد امتدادا للسور العلوي الذي بناه السلطان محمد بن عبد الرحمان في القرن التاسع عشر.

ووجه عدد من سكان حي اكدال، بحسب ما أورده الموقع استنادا ليومية « المساء »، رسالة للسلطات المحلية للاستفسار عن مصير هذه الأبواب، التي اختفت منذ حوالي ثلاث أشهر عقب الشروع في عميلة ترميم هذه المآثر التاريخية، دون أن تعود هذه الأبواب الى مكانها الأصلي، وسط مخاوف من أن تكون هذه الأبواب قد تعرضت لعملية سرقة.

وأشار المصدر ذاته أن السكان المجاورين لهذه الأبواب كانوا يتطوعون لدفع مقابل مادي لحارس ليلي من أجل حماية هذا الباب الأثري، الذي يعد تاريخه لعهد السلطان محمد بن عبد الرحمان.

وأحيطت العاصمة الرباط في نهاية القرن الثامن عشر بالسور العلوي، الذي ينطلق من جهة « حي المحيط »، ويضم جزءا من حي « أكدال » حيث فتحت فى هذا السور خمسة أبواب، هي باب “آلقبيبات” من جهة البحر ووباب “تامسنا ” أوباب »تمارة »، وباب « مراكش »، وباب “المصلى ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة