وزير الصحة

هل شرع الوزير الوردي في تصفية « تركة » بادو في وزارة الصحة؟

ما سر الإقالات التي أقدم عليها الحسين الوردي، والتي همت المديرين الجهويين بأكادير وبني ملال والدار البيضاء وآسفي ثم فاس؟ وهل تسعى وزارة الوردي إلى التخلص من الأطر المنتمية لحزب الاستقلال؟

مرد هذا السؤال، يأتي على خلفية استغراب عدد من الأطر التي تنتمي للوزارة، لكون هؤلاء المقالين من مناصبهم ينتمون لحزب الاستقلال، الحزب  الذي كان يقود وزارة الصحة على عهد الحكومة السابقة، ولعل ما يبين ذلك بحسبهم أن المدير الجهوي بفاس، يشغل نائبا لعمدة المدينة نفسها، الذي ليس سوى الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط.

ويتوقع المتتبعون، أن يقدم الحسين الوردي خلال الأسابيع المقبلة، على الشروع في حملة إعفاءات وتغييرات في مناديب وزارته بعدد من الأقاليم، مرجحين أن تهم بالأساس الأطر المنتمية لحزب الاستقلال.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.