الوردي يستأصل الاستقلاليين من المسؤولية بوزارة الصحة وإعفاءات وتنقيلات وتغييرات همت ما يفوق 80 منصبا

الوردي يستأصل الاستقلاليين من المسؤولية بوزارة الصحة وإعفاءات وتنقيلات وتغييرات همت ما يفوق 80 منصبا

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الأربعاء 03 ديسمبر 2014 م على الساعة 13:52
معلومات عن الصورة : وزير الصحة

يواصل وزير الصحة، البروفيسور الحسين الوردي، استئصال المسؤولين الاستقلاليين، تدريجيا وعلى دفعات، للقضاء النهائي على تركة سابقته القيادية الاستقلالية ياسمينة بادو، فبعد الدار البيضاء، وإعفاء الاستقلالي مندوب الوزارة بعين السبع الحي المحمدي، وزميله مندوب الوزارة بأنفا، ومدن أخرى، جاء الدور على آخرين بفاس، وبني ملال.

وقال بيان لوزارة الصحة إن الحسين الوردي، « بعد الزيارات الميدانية التي قام بها لعدد من المؤسسات الصحية بمختلف المدن والأقاليم، وكذا التقييم الميداني لتفعيل برنامج العمل القطاعي (2012- 2016)، إضافة إلى تقارير المفتشية العامة حول الاختلالات التي تعرفها بعض المؤسسات الصحية، أقدمت وزارة الصحة على حركة انتقالية ثانية، والتي أعلن عنها إثر الحركة الانتقالية الأولى والتي شملت 61 منصبا خلال شهر غشت المنصرم ».

وأشار البيان إلى أن « هذه الحركة الانتقالية الثانية تمثلت في إعفاءات وتنقيلات وتغييرات شملت أكثر من 80 منصبا، من بينهم مدراء جهويين، ومناديب ورؤساء مصالح شبكات التجهيز الأساسي وأعمال التنقل لتقديم العلاجات، ومدراء المستشفيات ورؤساء المصالح الإدارية والاقتصادية بمختلف الجهات والأقاليم.

وأضاف البيان أن « الحركة شملت بالخصوص 75% من المدراء الجهويين الذين يعتبرون المحرك الرئيسي لتفعيل السياسة الصحية، والنهوض بالعرض الصحي وتطوير الخدمات الصحية على المستوى الجهوي ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة