لطيفة أحرار تبكي بحرارة في مهرجان كناوة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

لطيفة أحرار تبكي بحرارة في مهرجان كناوة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 22 يونيو 2012 م على الساعة 20:18

بكت بحرارة. وصفق لها الحاضرون وأغلبهم مثقفون يكنون لها الكثير من الاحترام والتقدير حضروا منتدى حركية المجتمعات، حرية الثقافات. تحدثت عن مسارها، وهي تبدأ من نقظة البدايات، حينما ترعرعت في مدينة كرسيف المحافظة كابنة جندي في بيت متفتح، لكنها عرفت ووعت مبكرا ما معنى الحرية في مدينة لم يكن من المستساغ القبول بحريتها والهامش الكبير الذي أتاحته لها أسرة منفتحة.. ومن البدايات إلى مرحلة النضج، كفنانة لها حضورها في المشهد المسرحي وكمثقفة لها أفكارها ورأيها في الكثير من القضايا، لاسيما حرية الرأي والتفكير والتعبير… وعندما وصلت إلى محطة مسرحية « كفر نعوم » ستبكي وهي تلاحظ كل من وقفوا ليصفقوا عليها، وهي تسرد المأساة تلو الأخرى. فالمسرحية التي تظهر فيها في لحظة معينة وهي تزيل الرداء الذي كانت ترتديه، والتي خلقت ضجة في المغرب من طرف العديد من المحافظين، ستتعرض إلى هجوم من نوع آخر في الأردن بعد أن أدتها في إحدى مسارح عمان، ولكن ليس بسسب هذه اللقطة بالذات، ولكن لأنها في هذه المسرحية قالت عبارة بالعربية، ولهذا أكدت لطيفة أحرار بأن كل منطقة لها طبيعتها صفقوا لها بحرارة، فبكت عندما سردت حكاية تهديدها بالقتل بعد حكاية « كفر نعوم » وجرأتها على البساط الأحمر في مراكش وهي ترد على المحافظين بالكشف عن ساقها، فقبل أن تنتقل إلى الدرس توقعت أنها ستموت، وهي التي تلت رسالة تهديدية..  وقف الجميع وصفقوا احتراما لفنانة علمت بالاستعداد لقتلها على الفايسبوك، وكان عليها أن تنتقل إلى طلبتها الذين كانوا ينتظرونها، وأن تواصل حياتها بشكل طبيعي.. وأخيرا ختمت الفنانة لطيفة أحرار كلمتها وهي تمسح دمعها،  أنها ستواصل، وأن كل ما حدث لم يحبطها ولن يجعلها تتراجع.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة