الطاوجني يكشف لـ"فبراير.كوم" كيف تدخل محمد السادس و"لادجيد" في قضية دعم انفصاليي الجزائر

الطاوجني يكشف لـ »فبراير.كوم » كيف تدخل محمد السادس و »لادجيد » في قضية دعم انفصاليي الجزائر

  • حاوره: عبد اللطيف فدواش
  • كتب يوم الجمعة 05 ديسمبر 2014 م على الساعة 11:10

قال محمد رضا الطوجني، إن المنطق والأدلة التي بين يديه، تؤكد أن ما نشره كولمان على التويتر، بخصوص دعم المغرب لحركة من أجل الحكم الذاتي بالقبايل بالجزائر، ليس صحيحا.

وأضاف رئيس جمعية الصحراء المغربية، أنه يملك بالحجة والبرهان، ما ينفي أن يكون للديبلوماسية المغربية، أي تدخل في الشؤون الداخلية الجزائرية، وخاصة في دعم حركات ومنظمات جزائرية ضد النظام الجزائري.
وكذب الطوجني في تصريح لـ »فبراير. كوم » ما نشره كريس كولمان من افتراءات، مشيرا على أن المغرب كان على الدوام، منذ عهد الحسن الثاني، ضد التدخل في الشؤون الجزائرية الداخلية، رغم مساندتها للبوليزاريو، وأضاف أن تحركاته كناشط مؤمن بالوحدة الترابية، كلفه الكثير، ففي الوقت الذي كان يدعم « ماك »، كان وزير الخارجية الطيب الفاسي حينئذ يتصل به ويحذره من خطواته تلك، وحتى حينما حاول أن يقنعه أن ما يقوم به، يحركه دافع الوطنية، ومن منطلق أنه فاعل في المجتمع المدني، ظل وزير الخارجية يردد وهو غاضب: » أسيدي غادي تحسب علينا، وسيعتقد المسؤولين الجزائريين أننا من يقف وراء ذلك، وسيدنا مكيبغيش هادشي »
وكشف الطوجني أنه هو من كان يسعى إلى دعم الحركة من أجل الحكم الذاتي لمنطقة القبايل، واستقبل أعضاء لها بمدينة آكادير، ما كلفه الكثير من الاستفزازات من أجهزة الدولة، وعلى رأسها التهديد بالاعتقال.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة