أوريد يعيد تشريح جسد السياسة المغربية وينتقد سياسة صديقه الملك

أوريد يعيد تشريح جسد السياسة المغربية وينتقد سياسة صديقه الملك

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 16 يوليو 2012 م على الساعة 10:38

اعتبر الناطق الرسمي باسم القصر الملكي سابقاً « حسن أوريد » أن « الدولة المغربية قتلت السياسة حين أقدمت على تأسيس حزب « الأصالة والمعاصرة » بعد « ناقوس الخطر » عام 2007 والعزوف الكبير للناخبين عن المشاركة في الانتخابات. واعتبر أوريد، الذي كان يتحدث أمام الجامعة الصيفية المنظمة من طرف ‘كابديما’ في الرباط أن مسار سيرورة الدمقرطة توقف عام 2002، مع تعيين وزير أول تكنقراطي. وانتقد أوريد موقف الاتحاد الاشتراكي آنذاك الذي جاء على رأس الأحزاب الفائزة في الانتخابات، ووصف موقفه بأنه كان ‘محتشما’. ثم اضاف رفيق الملك في الدراسة إن بوادر الالتفاف على مسار الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي أطلقها الملك الراحل الحسن الثاني عام 1995 بإيعاز من تقرير للبنك الدولي، بدأت عام 2001، مع تنامي دور ‘الملكية التنفيذية’ كما انتقد أوريد بشدة ما أسماه « السلطات » التي لم يُحددها بصياغة خطابات « تأهيل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية التي كان من ورائها التحكم وضبط هذه المجالات لا غير ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة