بالفيديو.. رفيق دراسة الملك محمد السادس يناقش الجملة التي حوكم بسببها طه حسين عن القرآن!

« شدت القاعة التي كانت يتدخل فيها الناطق الرسمي باسم القصر السابق، والمؤرخ السابق للمملكة الانتباه. كان النقاش حساسا وعميقا في نفس الآن، وكان لنوعية الحضور والنقاش سطوته بين رحاب المنتدى العالمي لحقوق الإنسان.

قال السيد حسن أوريد، أن اشكالية قراءة النص وتأويله، ليست جديدة على  الثقافة العربية،  في إشارة إلى نقاش أثارته القاعة وهي تناقش حرية العقيدة، حيث طرح أحد الحاضرين اشكالية النص، وكيف ننظر إلى النصوص، هل هي نبوءات أم هي نصوص إنسانية لها مسحة وجدانية؟

وهنا أثار السيد اوريد، رسالة الأديب والمفكر طه حسين، كتابه، الذي خلق ضجة ومنع بسبب جملة تقول بالحرف: »وحق للقرآن أن يتحدث عن إبراهيم، وحق للقرآن أن يتحدث عن الكعبة، لا شيء تاريخيا أن ابراهيم كان في مكة.. » أي أن المفكر طه حسين، يعيد النظر وهو يمحص بين النص القرآني والحقيقة التاريخية، ومثلما تعرفون تمت محاكمته، يضيف السيد أوريد، ومنع الكتاب.. »

في نفس السياق، أثار السيد أوريد تجربة حامد أبو زيد تأويله للنص، الذي أدى إلى محاكمته، واعتبر بالنظر لقانون الحسبة اعتبر مرتدا وحكمت المحكمة بتطليق زوجته.

لا يمكن التغلب على هذه القضايا إذا لم نرتفعع بالوعي والتربية والتعليم والتربية تساعد على الارتقاء بالوعي.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.