400 مغربية شاركن في "بوتوكس بارتي" دعى اليها "ميخائيل" وسط تهديد هيأة الأطباء بترحيله

400 مغربية شاركن في « بوتوكس بارتي » دعى اليها « ميخائيل » وسط تهديد هيأة الأطباء بترحيله

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 23 يوليو 2012 م على الساعة 0:37

هو حفل جمع المغربيات الراغبات في الاستفادة من حقن البوطكس التي بامكانها تكبير الشفاه أو النهدين أو شل عضلات الوجه لإخفاء التجاعيد.. اجتمعن بمبادرة من شاب فرنسي مقيم في مراكش يطلق على نفسه « ميخائيل بيزي »، ويبلغ من العمر 32 سنة، ويشارك في فرنسا في مجموعة من الأعمال التلفزيونية ويشتغل في المغرب في مجال تنظيم الحفلات. وقد أثار اعلانه تنظيم « بوتوكس بارتي » جدلا كبيرا داخل الأوساط الطبية، الشيء الذي خلق نقاشا احتد على صفحات الفايسبوك والتويتر، بين مشجع لمثل هذه المبادرات، ،متحفظ على تمييع « تدخل طبي » له ضوابطه وقواعده.. وقال ميكي في تصريح صحافي إن « بوتوكس بارتي » التي شهدتها مراكش شارك فيها 400 فرد، مضيفا أنه تلقى مكالمة هاتفية من الهيأة الوطنية للأطباء 24 ساعة قبل انطلاق الحفل، تهدده بالترحيل من المغرب، وشطب اسم الطبيب المشرف من لائحة هيئة الأطباء، ومقاضاة أصحاب المكان المحتضن للحفل، لأن الفندق ليس عيادة أو مستشفى لإجراء تدخل طبي. وأشار ميكي على صفحته في فيسبوك إلى أنه قرر في آخر المطاف إلغاء حقن « بوتوكس » احتراما لقوانين البلاد وتعبيرا عن حبه لمراكش، ومع ذلك تضيف يومية « الصباح » التي كتبت الخبر، أن كل ما جرى لم يثن الشاب الفرنسي من عقد احتفاليته، حيث أطلق مبادرة جديدة لـ »بوطوكس بارتي » ستشهدها الدار البيضاء في شتنبر المقبل، لكن هذه المرة بعد حصوله على جميع التصاريح والوثائق اللازمة، تضيف نفس اليومية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة