الناسيمي:"زركوا" ليا ضهري وما رأيته من تعذيب أعادني إلى سنوات الرصاص وإلى أجواء 84

الناسيمي: »زركوا » ليا ضهري وما رأيته من تعذيب أعادني إلى سنوات الرصاص وإلى أجواء 84

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 11 أغسطس 2012 م على الساعة 22:31

[youtube_old_embed]Hc1vxf9IZ6c[/youtube_old_embed]

قالت ليلى الناسيمي أنها وجدت صعوبة في الحصول على شهادة طبية من المستشفى بمجرد ما أخبرتهم أن تعرضت للضرب في إحدى مسيرات 20 فبراير وأنها اعتقلت، حيث أكدت بالحرف: »يسألونني:مالك أش وقع ليك؟ فأرد أنني أصبت في مظاهرة، فأفاجئ بأن مستشفى الحي الحسني يرفضون تسليمي شهادة تتبث اصابتي وحقي في الشهادة والضرر الذي لحقني.. » وتضيف في شهادة تروي من خلالها ما وقع لها: »ما ذنبي أنا لم أقم بأكثر من المشاركة في مسيرة  22 يوليوز، مسيرة 20 فبراير السلمة وكان موضوعها التنديد بارتفاع الاسعار والاحتجاج على الانتكاسة التي تعيشها الحقوق الاجتماعية..لكن ما عاينته عيناي والشهادة لله من الضرب والاعتداءات التي تعرضنا لها تعيدنا إلى سنوات الرصاص.. » اتهموني انني أنا التي اعتديت على موظفي الدولة، مع العلم أنها نفس التهمة التي وجهت لي سنة 84 وعشت ولازلت أحملها ومعها احمل همي، ولا فرق بين 22 يوليوز سنة 2012 ولا التهمة التي وجهت لي سنة 1984 اتهمت بالتحريض على الفساد سنة 84، لأن بطاقتي الوطنية تحمل الحرب « b »، وهذا معناه أن جريمتي أنني بيضاوية كنت يومها في تنقل مهني إلى اكادير، ولكن لانني بيضاوية توبعت بتهمة كاذبة ولا أساس لها من الصحة.. كذب عليك عيني عينك أنا مستاءة والكذب من أردل الردائل « أقول للمخزن كيف تتهمنا ماذا فعلت يوم 22 يوليوز؟ما الذي يبرر « يزرقوا ليا ظهري ويشتفوا عليه..أنا متابعة في قضية ولهذا سألتزم الصمت لكنني لن أتننازل عن الديمقراطية.. »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة