مدير المخابرات أول من وصل لدفن باها

هو ابن الفقيه، عرف عنه انزواءه خلف الأضواءوتواريه خلف الظل.

كان أول من وصل إلى مقبرة الشهداء من المسؤولين لتشييع جثمان الراحل باها، ومن الواضح أن تأثره والهجوم الذي ظهر على ملامحه، أنه كان يقدر وزير الدولة.

إنه المدير العام للاستخبارات الخارجية التي تعرف اختصارا بـ »لادجيد »، السيد ياسين المنصوري، رفيق دراسة الملك محمد السادس، وعينه على الكثير من التفاصيل.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.