بالفيديو.. لغز قنطرة الموت التي قسمت وزير الدولة إلى شطرين | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بالفيديو.. لغز قنطرة الموت التي قسمت وزير الدولة إلى شطرين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 11 ديسمبر 2014 م على الساعة 15:00

المكان : النقطة الكيلومترية عدد 50 و600 من خط السكة الحديدية الرابط بين الدار البيضاء والرباط.

الزمان: الساعة تشير إلى الخامسة وثلاثون دقيقة.

تعمدت « فبراير.كوم » أن تصل إلى عين المكان حيث قنطرة الموت، التي شطرت جسد وزير الدولة إلى نصفين، 24 ساعة بعد الفاجعة.. وصلنا على الساعة الخامسة والنصف، أي نصف ساعة على الأقل قبل موعد الراحل مع الموت…

تعمدنا الوصول مبكرا، لنقف على ظروف وملابسات الحادث..

على الساعة الخامسة والنصف مساء، كان ثمة خيط يسمح لنا على الأقل برؤية من حوالينا بسهولة، ويتيح لنا أن نضع أقدامنا دون مشاكل، لكن لاحظوا كيف تغير الوضع بعد ربع ساعة فقط..

توالت الكتابات وتعددت القراءات لدرجة الاختلاف والتناقض من أجل تفكيك لغز رحيل وزير الدولة وقيادي العدالة والتنمية عبد الله باها يزور القنطرة التي ابتعلت مياهها الراحل الزايدي قبل أقل من شهر!

لقد تعمدنا، كما تلاحظون، أن نكون بالشريط السككي الذي قضى فيه عبد الله باها قبل غروب الشمس، لتتابعوا معنا الصورة قبل أن يرخي الليل ظلاله، وهكذا سيتبين لكم أنه قبل غروب الشمس يفقد المرء الرؤيةوتحل العتمة تماما في التوقيت الذي دهس فيه القطار عبد الله باها.

الظلام يزحف على قنطة الموت !

الزمان: 17:52 .

المكان.. « قنطرة الموت » دائما.

الحدث.. معاينة مسرح الحادث..

هنا وقف الراحل باها وهنا عثر على جثته مشطورة إلى نصفين، والغريب أن الظلام خيم على المكان بشكل كامل، وهنا يطرح السؤال: كيف يمكن لوزير دولة، أن يتفقد المكان في وقت المشهد، الذي ترونه على الساعة السادسة إلا ربع، يؤكد بالحجة والدليل، أنه لن يتمكن من معاينة المكان الذي مات فيه الراحل الزايدي غرقا…؟

على السادسة ليلا، يصبح المكان كله ظلام في ظلام، وهو ما يستدعي طرح السؤال الذي لا بد أن يطرحه المحققون: لماذا ظل الراحل عبد الله باها بعين المكان حتى ذلك الوقت؟ وما الذي سيشاهده يعين المكان في عز الظلام، إذا رجحنا الرواية التي تقول إنه زار القنطرة التي مات أسفلها الراحل أحمد الزايدي؟!
والحالة هاته، كيف لم يتمكن الراحل عبد الله باها من رؤية الإشارات الضوئية التي بعضها سائق القطار في عز الليل؟!

إنها الأسئلة التي ينتظر أن يجيب عنها التحقيق، بعدما حملها معه الراحل باها إلى قبره.

أكتب تعليقك

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن أراءهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من الموقع.

A cette heure , monsieur Baha très pieux ,très pratiquant , devait être à la mosquée et non faire le commissaire COlombo et aller enquêter la nuit tombée.

قالوا قديما سمع رجل حكاية تقول بان طائر الهدهد يرى سبعين قامة اي ما يناهز سبعين مترا تحت الارض،فاراد ان هذا الرجل ان يقف على حقيقة ما يقال عن الهدهد فوضع له فخا تحت قليل من التراب على سطح الارض فانفلق عليه الفخ وقبضه فجاءالرجل وامسكه بيده فسأله قائلا: يقولون عنك انك ترى سبعين قامة تحت الارض فكيف للفخ ان اخذك فوق سطح الارض فاجابه الهدهد بكل بساطة قائلا:اذا نزل حكم الله عميت الابصار!اقول عندما ينزل فضاء الله وقدره فلا مرد لقضائه فنسال الله ان يكتب لنا السلامة في الدنيا والرحمة في الاخرة. ونسأل الرحمة لهذين الرجلين اللذين قضايا بموت رهيب ولجميع المسلمين امين. هه م لا

une grande bouche de moins

wach had tran, ma3andhach daw? ma3andhach sawt? ola jaya silencieux ???
maymkanch had chi, wach howa mcha y3ayen makan l7adit dial zaydi 3lach?? wach hadak we9t y3ayno fih nass l7awadite ??? ola chno
7choma wellah. rah tran ja fi tri9 twila machi virage
ya3ni wakha ykon b3id 3lih 2km ghadi ychofo
o zaydon howa 9rib lpassage ya3ni khass chifor dial tran yetla9 klakson 3la bo3d 500m hya le9lila machi 7ta wssal lpassaje

مواضيع ذات صلة