دراسة: جودة السائل المنوي ترتبط بالصحة العامة للرجل

دراسة: جودة السائل المنوي ترتبط بالصحة العامة للرجل

  • فبراير. كوم
  • كتب يوم الجمعة 12 ديسمبر 2014 م على الساعة 13:00
معلومات عن الصورة : جسر الفنون في باريس المثقل بأقفال الحب

قال باحثون في كلية الطب بجامعة ستانفورد، في كاليفورنيا، إن الرجال الذين ينتجون سائلا منويا منخفض الجودة يعانون على الأرجح من مشاكل صحية أخرى، خاصة في ما يتعلق بالهرمونات، والدورة الدموية، والأمراض الجلدية.

وحسب دراسة جديدة، نشرها فريق من الباحثين في كلية الطب بجامعة ستانفورد في كاليفورنيا، إن صحة الرجل العامة ربما تنعكس على جودة ما ينتجه من سائل منوي.

ووجد الباحثون، حسب الدراسة نفسها، أن الرجال الذين ينتجون سائلا منويا منخفض الجودة يعانون على الأرجح من مشاكل صحية أخرى، خاصة في ما يتعلق بالهرمونات والدورة الدموية والأمراض الجلدية.
وقال الدكتور مايكل أيزنبيرج الذي قاد فريق الدراسة: « استخدمنا مقياسا معروفا جدا للصحة العامة… كلما ضعفت صحة الرجل كلما قلت جودة المني ».

وأضاف أيزنبيرج، مدير أمراض الذكورة، في كلية الطب بجامعة ستانفورد، أن الأطباء يدركون أن السمنة، والتدخين، يرتبطان بضعف جودة السائل المنوي، لكن لم يكن يعرف الكثير عن الصلة بين الخصوبة وحالات صحية أخرى.

وفي الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية الخصوبة والعقم حسب الباحثين درجات للصحة العامة استنادا إلى السجلات الطبية لنحو 9387 رجلا يعانون من العقم في ستانفورد بين 1994 و2011.

وجرى تقييم الحالة الصحية للرجال وفقا لمؤشر تشارلسون للاعتلال وهو مقياس يأخذ في الاعتبار الأحوال التي يعيشها الرجل ويتوقع متى يمكن أن توافيه المنية خلال العشر سنوات التالية.

وبعدها فحص الباحثون حجم الخلايا المنوية، وتركيزها، وحالتها العامة في العينات التي استخلصوها. ووجدت الفحوص أن الرجال الذين سجلوا درجات متدنية في الصحة العامة زادت لديهم احتمالات إنتاج حيوانات منوية أقل جودة.

وعلى سبيل المثال ظهر لدى حوالي 31 بالمائة من الرجال في المجموعة التي تتمتع بأفضل الحالات الصحية تشوه واحد من تشوهات السائل المنوي، التي كان يبحث عنها فريق الدراسة مقابل نحو 36 بالمائة في المجموعة التي تعاني من أسوأ الحالات الصحية.
وبالإضافة إلى هذا ظهر تشوهان أو أكثر بين حوالي 14 بالمائة ممن يتمتعون بأفضل الحالات الصحية مقارنة مع حوالي 36 بالمائة ممن يعانون من أسوأ الحالات الصحية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة