من غرائب القرن: تحسبًا لنهاية العالم في 21 دجنبر مواطنون يشترون «بيوت حصينة» و«سترات نجاة»

من غرائب القرن: تحسبًا لنهاية العالم في 21 دجنبر مواطنون يشترون «بيوت حصينة» و«سترات نجاة»

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 23 أكتوبر 2012 م على الساعة 14:24

ينتظر العالم الأسابيع المقبلة، والتي تؤكد حضارة «المايا» أنها ستشهد نهاية العالم وتحديدا يوم 21 ديسمبر 2012. ولايزال كثيرون يعتقدون بجدوى هذا التوقع، فطوائف جديدة تشكلت ينتظر أتباعُها فعلا نهاية العالم، وفقا لتقرير نشرته «العربية. نت»، فمنهم من يتخذ بيوتا في أماكن حصينة، ومنهم من يشتري على الإنترنت سترات نجاة. نبوءات عدة، لا شيء يدعمها علميا كتلك التي رآها الأمريكي خوسيه أرجيس عن مجيء المايا الفضائيين من النجوم لإنقاذ 144 ألفا من سكان الأرض. وقد فجر هذا القلق إنتاجا سينمائيا ضخما يحمل اسم «2012»، والذي يروّج «المايا» نهاية عمر البشر خلاله، ويتحدث الفيلم عن نهاية التقويم الخاص بشعب «المايا»، جراء ظهور سلسلة من الكوارث الطبيعية المخيفة الناتجة عن زيادة حرارة نواة الأرض. ووصف خبراء من وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، الفيلم السينمائي «2012»، بأنه «أسوأ أفلام الخيال العلمي وأكثرها سخفا، نظرا لما يحتويه من أخطاء من الناحية العلمية»، على حد وصفهم.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة