السفير المغربي بسوريا يقود مبادرة من أجل وحدة الاتحاد الاشتراكي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

السفير المغربي بسوريا يقود مبادرة من أجل وحدة الاتحاد الاشتراكي

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الأحد 14 ديسمبر 2014 م على الساعة 11:10
معلومات عن الصورة : محمد الاخصاصي

المبادرات الهادفة إلى رأب الصدع بالاتحاد الاشتراكي متواصلة، خاصة بعد أن أصبح الحزب يسير في اتهـتجاه الانشقاق، بعد أن أصبح تيار الانفتاح والديمقراطية يسير كخط متواز مع خط إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد، وفي هذا الصدد، وإضافة إلى مبادرة قيادات شابة، تحاول رأب الصدع، والمبادرة التي قادها مجموعة من الأطر الاتحادية، من بينهم جمال براوي، وحميد باجو، يقود الاتحادي محمد الإخصاصي، آخر سفير للمغرب بالجمهورية العربية السورية، والذي استدعي للعودة إلى المغرب بعد شن بشار الأسد غارات على المعارضة السورية، مبادرة جديدة، نداء من أجل مستقبل « الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ».
وناشد الموقعون على النداء كافة الاتحاديين والاتحاديات أن « يحافظوا على وحدة الحزب، وأن يحرصوا على تدبير تناقضاته واختلافاته، التي شكلت على الدوام مصدر قوة وإبداع، بروح ديمقراطية بناءة، قوامها الحوار والتوافق والتلاحم ».
ويوقع النداء مجموعة من أطر ومناضلي الاتحاد الاشتراكي، الذي « يجتاز « مرحلة دقيقة، وحرجة، تتسم باحتقان داخلي، أضحى ينعكس سلباً على السير العادي لمؤسساته، كما أمسى يتهدد مناعة وحدته، وسلامة تماسكه »، حسب النداء، « وإزاء استمرار، بل تفاقم هذه الوضعية المقلقة، فإن المناضلين والمناضلات والأطر الاتحادية من مختلف الهيئات والقطاعات والمجالات الحزبية، ليدعون بكل حزم ومسؤولية إلى التعبئة الاتحادية من أجل العمل على توفير الشروط الضرورية لاحتواء ومعالجة هذه الوضعية برؤية رشيدة، ومنهجية رصينة، تروم تحصين وحدة الحزب من جانب، وتقويم تدبير شؤونه من جانب آخر ».
وفي هذا الاتجاه، يقول النداء، الذي وقعه مناضلون عدة، فإن « مسؤولية القيادة الحزبية في التقيد الحازم بقاعدة الحوار والتفاهم، والالتزام الصارم بمبدأ التدبير الديمقراطي للاختلاف، إنما تشكل عاملاً حيوياً، وخطوة حاسمة في اتجاه إنهاء حالة الاحتقان ».
ودعا النداء، الذي حصل فبراير. كوم على نسخة منه، إلى « توفير الأجواء الملائمة لانطلاق حوار اتحادي هادف، في إطار الوحدة الحزبية، وفي أفق التعبئة الشاملة لمواجهة المهام الوطنية القائمة، وخوض غمار الاستحقاقات القادمة – لتندرج بكل تأكيد في صميم مسؤولية القيادة الحزبية ». وبذات الوقت، أعلن رفض الانشقاق، مشيرا إلى أن « مسؤولية الاتحاديين والاتحاديات المحتجين، المطالبين بممارسة حق الاختلاف، لتقتضي حتماً تجنب كل ما من شأنه أن يعرض وحدة الحزب للتصدع، كما تقتضي التجاوب الإرادي مع الجهود المبذولة، الرامية إلى رأب الصدع، وترصيص الصف، بلوغاً إلى إنجاز تسوية نهائية للوضع »، على اعتبار أن « حزب الاتحاد الاشتراكي ليس ملكاً للاتحاديين والاتحاديات وحدهم، بل هو مكسب مؤسساتي ونضالي لكل المواطنين والمواطنات الغيورين على مصلحة البلاد، المتطلعين إلى مستقبلها الزاهر ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة