بدء عملية تهيئة بعض جوانب وادي أم لعشار لحماية كلميم من الفيضانات | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بدء عملية تهيئة بعض جوانب وادي أم لعشار لحماية كلميم من الفيضانات

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الثلاثاء 16 ديسمبر 2014 م على الساعة 17:50

شرعت الوزارة المنتدبة المكلفة بالماء في عملية تهيئة بعض جوانب وادي أم لعشار لحماية مدينة كلميم من الفيضانات باستثمارات تقدر بثمانية ملايين درهم،حسب ما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء.

وأبرز مندوب وكالة الحوض المائي لسوس ماسة ودرعة بكلميم السيد عبد العاطي قائمي أن هذه العملية تهم انجاز حائط وقائي على الضفة اليمنى لوادي أم لعشار على طول 4350 متر لحماية الساكنة وممتلكاتها بهذه الضفة وبناء حاجز من الاتربة على طول 1500 متر لحماية الاحياء المتواجدة بالضفة اليسرى من الفيضانات.

وأوضح في تصريح صحفي بمناسبة انطلاق الأشغال أن هذه العملية التي تشكل جزءا من المشاريع التي أفضت اليها الدراسة التي أنجزتها وكالة الحوض المائي لسوس ماسة ودرعة لحماية مدينة كلميم من الفيضانات ستمكن من تحقيق الهدف المتوخى منها بنسبة كبيرة في انتظار معالجة المنشآت الفنية المتواجدة على وادي أم لعشار على مستوى المدينة التي أضحت ضمن الأولويات لحماية المدينة بشكل شامل.

وبخصوص المشاريع الأخرى لحماية المدينة من الفيضانات بطريقة غير مباشرة في إطار البرنامج الإستعجالي الذي أعدته الوزارة المكلفة بالماء أشار السيد قائمي الى وجود ستة سدود تلية مبرمجة على وادي أم لعشار وروافده التي تنبع من جبال الاطلس الصغير ويتعلق الامر بتيسيليوين وبوسكا وسيدي داود وتيكتان وتمسورت وثلاث نترامت مبرزا ان الدراسة المتعلقة بانجاز بعض هذه السدود متوفرة وسيتم الشروع في الأشغال قريبا.

وكانت التساقطات المطرية الاستثنائية وسيول الاودية التي شهدها اقليم كلميم نهاية نونبر الماضي قد خلفت خسائر بشرية وأضرارا لحقت بشبكات البنية التحتية الاساسية وتسببت في انهيار مساكن عتيقة بالعديد من الجماعات وعزلة شبه تامة لبعض التجمعات السكانية بالإقليم.

وتفيد معطيات ولاية جهة كلميم السمارة أن الطبيعة الجغرافية للإقليم وهشاشة البنيات التحتية وخاصة الشبكة الطرقية والحجم الاستثنائي للتساقطات المطرية وغياب منشآت هيدرولوجية كبرى لمواجهة الحالات الإستثنائية فاقمت من وضعية الخسائر.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة