الخلفي يدعو بالدار البيضاء إلى مواكبة المقاولات

الخلفي يدعو بالدار البيضاء إلى مواكبة المقاولات

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الثلاثاء 16 ديسمبر 2014 م على الساعة 17:27

دعا وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء، إلى مواكبة المقاولات لتمكينها من الاستفادة من الفرص التي يتيحها التطور الرقمي بالمغرب، حسب ما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء.

واعتبر الوزير، في كلمة له خلال افتتاح الدورة الأولى لملتقى ( قمة المغرب الرقمي) المنظم من طرف (مجموعة المعلنين بالمغرب)، أن هذه المواكبة تتطلب العمل على تطوير إطار قانوني يحمي المعطيات الشخصية ويضمن الشفافية والثقة في المعاملات الرقمية.

وأشار في هذا السياق إلى أن هذا الملتقى يشكل مناسبة للعاملين في مجال الإشهار للتعرف على الاتجاهات الرقمية، واستشراف التحولات المستقبلية التي من شأنها أن يكون لها تأثير مباشر على علاماتهم التجارية والمستوى التنافسي لمقاولاتهم.

وأبرز الوزير أن الحكومة بصدد إعداد استراتيجية جديدة في المجال، « المغرب الرقمي 2020″، لتكون دعامة ورافعة حقيقية للابتكار والتجديد في المجال التكنولوجي بالمغرب، مشيرا إلى أن بلورة أي استراتيجية في هذا القطاع ينبغي أن يرتكز على دعامتين أساسيتين تتمثلان في « الرأسمال البشري » و »الثقة الرقمية ».

وأفاد السيد الخلفي أن 20 مليون مغربي مرتبطون بشبكة الانترنت، بفضل سهولة الولوج إلى الشبكة العنكبوتية، ملاحظا بالمقابل، أن هناك بعض التعثرات على مستوى الاستعمال والآثار، إلى جانب ضعف الاستثمارات في هذا القطاع.

وفي هذا الصدد، شدد الوزير على أن التكنولوجيا الرقمية قاعدة لتحقيق الإقلاع بالنسبة للمقاولات الناشئة، ووسيلة لنشر ثقافة الإبداع والابتكار، مذكرا بأن المغرب يوجد في مقدمة البلدان الإفريقية في ما يخص استخدام الانترنت لا سيما شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي ما يتعلق بمجال الإشهار، ذكر السيد الخلفي أن المغرب « لا يتوفر على أرضية محفزة على الانخراط في هذا المجال »، مضيفا أن « حوالي 90 في المائة من المقاولات الوطنية توجد خارج سوق الإشهار ».

وعليه، برأي الوزير، يتعين على هذه المقاولات أن « ترفع تحدي الانخراط في هذه السوق، ومواجهة الإشهار المضاد »، حيث إن العالم الرقمي يعد وسيلة فعالة لتموقع المقاولات المغربية في مراكز متقدمة في سوق الإشهار.

ومن جهته، اعتبر رئيس مجموعة المعلنين بالمغرب السيد منير الجزولي، أن ملتقى اليوم يعد لبنة أساسية في إطار استراتيجية المجموعة، التي ستجعل منه موعدا سنويا لتقديم حصيلة دورية عن التطور الرقمي بالمغرب.

وأضاف أن المجموعة تطمح إلى أن تجعل من هذا الموعد تظاهرة تجمع مجمل الفاعلين في القطاع من المغرب وإفريقيا، مقترحا أن تكون تظاهرة السنة القادمة « قمة رقمية إفريقية ».

وتابع أنه في سياق رقمي تطبعه فورة تكنولوجية قوية كنمط جديد في التواصل والتفاعل الوظيفي، أصبح المعلنون يظهرون اهتماما متزايدا بهذا المجال، مسجلا في الوقت نفسه غياب استراتيجية واضحة في التعاطي مع تلك التحولات الرقمية، مما حدا بالمجموعة أن تنكب على بلورة مخطط استراتيجي يمكن من مرافقة المعلنين وإفساح المجال أمامهم للمساهمة في تحقيق الإقلاع الاقتصادي بالمغرب.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة