خطير .. عميل بالموساد: اتصل بي الدليمي مباشرة بعد اختطاف بنبركة لمساعدته على إخفاء الجثة بهذه الطريقة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

خطير .. عميل بالموساد: اتصل بي الدليمي مباشرة بعد اختطاف بنبركة لمساعدته على إخفاء الجثة بهذه الطريقة

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الأربعاء 17 ديسمبر 2014 م على الساعة 9:09

إنها اعترافات أخرى، تضاف إلى التي سبقتها في قضية اختطاف واختفاء زعيم المعارضة السياسية في عهد الملك الراحل الحسن الثاني.

يتعلق الأمر بعميل الموساد « رافي إيتان » والذي كشف في برنامج تلفزي على القناة الإسرائيلية الثانية يوم فاتح دجنبر الجاري،أن الكولونيل أحمد الدليمي، والذي كان يعد الرقم الثاني في الأجهزة الأمنية والاستخباراتية المغربية، من « الكاب1 «  إلى المديرية العامة للدراسات والمستندات الشهيرة اختصارا بـ« لادجيد« ، ثم الأمن الوطني، اتصل به  فور اختطاف المهدي بنبركة واغتياله بفيلا « بوسشيش« ، وطلب مساعدته لإخفاء الجثة والتخلص منها.

الخطير والجديد في الرواية ليس فقط أنها صادرة عن عميل سابق بجهاز الاستخبارات الإسرائيلية « الموساد« ، ولكن أيضا للتفاصيل الدقيقة التي وردت في هذه الشهادة.

لقد قال نفس العميل على نفس المحطة التلفزية أن الدليمي حينما طلب مساعدته لإخفاء جثة المهدي بنبركة، اقترح عليه شراء مادة حارقة للجسد وهي مادة « الجير« .

وأضاف نفس الشاهد الإسرائيلي، أنه ذهب فعلا لاقتناء المادة الحارقة للجسد « الجير«  : »عليك الذهاب لشراء الجير لإحراق الجثة، لأن الجير يحرق الجثة كاملة، ولا يترك أي أثر، وهذا ما حدث فعلا« ، يقول العميل الإسرائيلي « رافي إيتان« .

وتتقاطع هذه الرواية مع شهادة سابقة لإسرائيلي اسمه « صامويل سيكيف » والذي كشف في سنة 2008 عنالدورالإسرائيلي في عملية اختطاف المهدي بنبركة، حيث قال إن الاستخبارات الإسرائيلية كانت تتجسس على تحركات بنبركة، وعلى صندوقه البريدي بجنيف، مما ساعد في عملية الاختطاف.

وكشف « صامويل«  حينها أن الاستخبارات الإسرائيلية بعد احتطاف المهدي بنبركة، قامت بالتخلص من الجثة في غابة توجد بشمال شرق العاصمة باريس، والتي كانت فضاء مفضلا للنزهة والاستجمام بالنسبة لأسر عملاء الموساد!

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة