كتاب يدعي أن المهاتما غاندي كان مثليا وينشر أبرز رسائله:لقد استحوذت على جسدي وهذه عبودية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

كتاب يدعي أن المهاتما غاندي كان مثليا وينشر أبرز رسائله:لقد استحوذت على جسدي وهذه عبودية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 01 فبراير 2013 م على الساعة 9:41

[youtube_old_embed]znZaE0wb7Ks[/youtube_old_embed]

صدم صحافي وكاتب أميركي  قبل عامين يدعى جوزيف ليليفيلد العالم بأجمعه عندما أصدر كتابا زعم فيه أن الزعيم الهندي غاندي كان ثنائي الجنس مولّها بيهودي ألماني يدعى هيرمان كالينباخ  إلى درجة أنه ترك زوجته من أجله. وكان كالينباخ هذا من رياضيي كمال الأجسام ولد في ألمانيا وهاجر إلى جنوب إفريقيا حيث أصبح مهندسا معماريا ثريّا وهناك التقى المهاتما وصار من أقرب أتباعه.  وقال ليليفيلد إن الاثنين عاشا في منزل بناه كالينباخ في جوهانسبرغ بين 1907 و1914 بوعد « تبادل الحب (الروحي والجسدي) بشكل لم يشهد العالم مثيلا له ». وقال أيضا إن مما كتبه المهاتما إلى صديقه رسالة لاحقة جاء فيها: « لقد استحوذت بالكامل على جسدي. هذه أقصى درجات العبودية ». وواصل يورد ليليفيلد، الذي غطى أحداث جنوب إفريقيا لصحيفة نيويورك تايمز في الستينات والثمانينات، مزاعمه غير المسبوقة هذه في كتابه المعنون Great Soul: Mahatma Ghandi And His Struggle With India « الروح العظيمة: المهاتما غاندي ونضاله مع الهند ». ويسرد فيه تفاصيل العلاقة بين الرجلين بشكل جاء بمثابة صدمة هائلة ليس في الهند وحدها وإنما في مختلف أرجاء العالم. وقد استند ليليفيلد في مزاعمه عن مثلية المهاتما إلى أوراقه وصوره الفوتوغرافية التي تتناول سيرة حياته منذ أيامه في جنوب إفريقيا والخطابات التي كتبها، وضمنها رسائله إلى من يزعم أنه عشيقه الألماني، وعودته إلى موطنه وعلاقته العسيرة بأسرته.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة