المغاربة ينفقون 7 ملايير في القاعات السينمائية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

المغاربة ينفقون 7 ملايير في القاعات السينمائية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 21 فبراير 2013 م على الساعة 19:28

سجل حجم استغلال القاعات السينمائية بالمغرب ارتفاعا ملحوظا، إذ بلغ 69 مليونا و172 ألف درهم، سنة 2012، مقابل 68 مليون درهم في 2011 . وبلغ نصيب السينما المغربية من حجم الاستغلال، لأول مرة، 33 في المائة من مجموع المداخيل (19 مليونا و258 ألف درهم). هذه الأرقام، وردت في الحصيلة السينمائية لسنة 2012، والتي قدمها المركز السينمائي المغربي، على هامش الدورة 14 من مهرجان طنجة للفيلم الوطني. وعلى صعيد استغلال القاعات السينمائية٬ أشار نور الدين الصايل، مدير المركز السينمائي المغربي، خلال ندوة تقديم الحصيلة السينمائية، أن تشييد مركبات سينمائية يظل الرهان الأساسي في هذا المجال٬ مذكرا بما تم الإعلان عنه من اعتزام بناء 30 شاشة جديدة في طنجة وأكادير والرباط. وأشاد الصايل باستعادة المغرب لوتيرة متقدمة في استقطاب الانتاجات السينمائية العالمية٬ «وبالتالي العودة إلى العصر الذهبي الذي سجلته سنة 2008، حيث تم تسجيل أعلى أرقام الاستثمار السينمائي الدولي في المغرب». وقد استطاعت 4 أفلام مغربية احتلال المراتب الأولى في قائمة الأفلام العشرة الأكثر مشاهدة بالقاعات السينمائية المغربية، ويتعلق الأمر بأفلام «الطريق إلى كابول»، للمخرج إبراهيم الشكيري، الذي احتل الصدارة بـ230 ألفا و429 تذكرة، محققا إيرادات قدرت بسبعة ملايين و759 ألف درهم، متبوعا بـ»مروكي في باريس» لسعيد الناصري (90 ألفا و901 تذكرة، و589 ألف درهم)، ثم الفيلم الكوميدي «فيها الملح والسكر 3» للأخوين سهيل وعماد نوري (42 ألفا و80 تذكرة، مليون و253 ألف درهم)، وحل فيلم «زيرو» لنورالدين لخماري سابعا (39 ألفا و795 تذكرة و265 ألف درهم). من جهة أخرى، تضاعف حجم الاستثمارات السينمائية الأجنبية بالمغرب، 3 مرات، مقارنة مع السنة الماضية، محققا 312 مليونا و511 ألف درهم. وقد منح المركز السينمائي المغربي، خلال السنة الماضية، 1431 تصريحا لتصوير الأفلام بالمغرب. وحسب الحصيلة ذاتها، فقد احتضن المغرب تصوير 25 فيلما طويلا، و8 أفلام قصيرة، وفيلما تلفزيونيا واحدا و3 مسلسلات، و100 فيلم وثائقي، وكذا ربورطاجات وأفلام إشهارية، من ألمانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وهولندا، وأمريكا، وبريطانيا، واسرائيل.  وقد أثار منح ترخيص لتصوير فيلم إسرائيلي بالمغرب، ضجة كبيرة. وقد استفاد المغرب من مبلغ 460.000.00 درهم، لمنح الترخيص لفيلم «أورونج بييبل»، للمخرج هانا أزولاي أسفاري.   وكشفت الحصيلة أن السينما المغربية حصلت على 65 جائزة دولية، وتربع فيلم «يا خيل الله» لنبيل عيوش على قائمة الأفلام المتوجة دوليا، بمجموع 13 جائزة، من أبرزها جائزة «فرانسوا شالي» من مهرجان «كان»، متبوعا بفيلم «موت للبيع» لفوزي بنسعيدي بخمس جوائز، أبرزها جائزة «بانوراما» مهرجان برلين السينمائي، ثم فيلم «أندرومان من دم وفحم» لعز العرب العلوي لمحاوزي، و»المغضوب عليهم» لمحسن البصري، و»حياة قصيرة» لعادل الفاضلي. وعلى مستوى التسبيقات، أكد التقرير أن المركز وزع تسبيقات على المداخيل المخصصة لدعم الإنتاج السينمائي الوطني، خلال الدورات الثلاث لسنة 2012، بلغت قيمته 56.530.000,00 درهم خصصت لـ 14 فيلما طويلا وفيلمين قصيرين.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة