الشعبي: «لهذا تراجعت ثروتي وتقدم علي عثمان بنجلون وعلاقتي بالسلطة لم تتحسن»

الشعبي: «لهذا تراجعت ثروتي وتقدم علي عثمان بنجلون وعلاقتي بالسلطة لم تتحسن»

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 10 مارس 2013 م على الساعة 23:11

عزا الملياردير، ميلود الشعبي، أسباب فقدانه للرتبة الأولى في تصنيف أثرياء المغرب، إلى أسباب اقتصادية صرفة ترتبط أساسا بتضرر القطاع العقاري. وقال، في اتصال مع «أخبار اليوم»، «إن عددا من المشاريع العقارية لم يتم تسويقها، أمام تراجع طلب الأوربيين بسبب الأزمة، التي أثرت أيضا على أداء السكن الاجتماعي الذي تضرر هو الآخر خلال الآونة الأخيرة»، لكنه كان جازما في تصريحه حيث قال إن الأزمة لن تستمر، وأبدى تفاؤله بعودة الانتعاش إلى القطاع العقاري الذي يشكل عصب إمبراطوريته الاقتصادية. وربط الشعبي تراجعه في تصنيف «فوربس» الأخير، أيضا، «بتضرر القطاع الصناعي، الذي يتوفر داخله على العديد من الاستثمارات، وذلك بسبب الأزمة أيضا، إلى جانب غياب ضوابط حقيقية للنهوض بالصناعة المحلية»، ونفى أن تكون «مضايقات السلطة» وراء تخلفه في هذا التصنيف، لكنه أقر، في تصريحه لـ«أخبار اليوم»، بأن «علاقتي بالسلطة لم تتحسن، لكنها لم تسؤ». وسجل آخر تصنيف لمجلة «فوربس» فقدان الملياردير ميلود الشعبي، مالك مجموعة «يينا» القابضة، مليار دولار من ثروته مقارنة بتصنيف السنة الماضية، ليخسر الشعبي الرتبة الأولى في قائمة أثرياء المملكة، ويأتي ثانيا وراء عثمان بنجلون، مالك مجموعة «فينانس كوم»، بثروة تقدر بحوالي 2.1 مليار دولار (حوالي 1680 مليار سنتيم)، مقارنة بثروة بقيمة 3.1 ملايير دولار في تصنيف المجلة الأمريكية خلال السنة الماضية

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة