المدرسة الابتدائية بإقليم الرشيدية التي حصلت على شارة "اللواء الأخضر" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

المدرسة الابتدائية بإقليم الرشيدية التي حصلت على شارة « اللواء الأخضر »

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم السبت 20 ديسمبر 2014 م على الساعة 20:21

حصلت مدرسة (مسكي) الابتدائية بإقليم الرشيدية? مؤخرا? على شارة « اللواء الأخضر » الذي تمنحه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة? التي ترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، حسب ما جاء في وكالة المغرب العربي للانباء.

ويندرج حصول هذه المدرسة على شارة « اللواء الأخضر » ضمن برنامج المدارس الإيكولوجية بالمغرب? وفي إطار تفعيل مضامين اتفاقية الشراكة المبرمة بين وزارة التربية الوطنية ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

ويأتي تتويج مدرسة (مسكي) التابعة للجماعة القروية شرفاء مدغرة بهذه الشارة لمساهمتها في خلق فضاء بيئي داخل المؤسسة? من خلال قيام التلاميذ بحملات جماعية منتظمة لغرس عدد من الأشجار والنباتات، أضفت على المدرسة جمالية خاصة? ومكنت التلاميذ من اكتساب وعي بيئي متقدم في أفق التأسيس لقيم ومبادئ المواطنة الإيكولوجية.

وتم خلال حفل نظم اليوم السبت حضره ممثلون عن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة والمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر والسلطات المحلية والمنتخبون ورؤساء المؤسسات التعليمية، رفع اللواء العالمي الأخضر بهذه المؤسسة والذي بموجبه يمنح لها صفة المدرسة الإيكولوجية. كما تم بالمناسبة تتويج ثلاث مؤسسات ابتدائية بالإقليم كانت قد فازت بالشهادات البرونزية في مجال المدارس الايكولوجية وهي مدرسة الحي المحمدي ببوذنيب ومدرسة معركة تيغمرت بارفود ومدرسة ابن حزم بالرشيدية.

وأكد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالرشيدية السيد عبد الرزاق غزاوي? في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء? أن منح شارة « اللواء الأخضر » لهذه المؤسسة التعليمية يعد تميزا للمدارس الابتدائية التي نجحت في إيجاد حلول ملائمة لمواضيع بيئية تتعلق بالمحافظة على التنوع البيئي وتدبير النفايات وترشيد استهلاك الماء والطاقة والتغذية? مشيرا إلى أن حصول مدرسة (مسكي) على هذه الشارة جاء نتيجة اشتغالها ب »تميز » على محور التنوع البيئي.

وكان فريق تربوي قد انكب على العمل لتأهيل هذه المؤسسة التعليمية لتكون مدرسة إيكولوجية ، حيث تمكن من تحويلها من تلك الصورة النمطية التي تعتمد على التلقين وسط الأقسام إلى مدرسة يعمل فيها التلاميذ جنبا إلى جنب مع مدرسيهم ومديرهم على مجالات بيئية تروم الحفاظ على البيئة داخل وسطهم الصغير ونقل القيم والسلوكات البيئية السليمة إلى محيطهم .

وفي هذا الصدد، اشتغل الفريق على ثلاثة محاور بيئية همت محور المحافظة على الماء، حيث اعتمد سقي الحدائق الجذابة بالمؤسسة على ضخ الماء من العين الزرقاء المحاذية للمؤسسة وعلى تقنية السقي الموضعي، ومحور تعميم المصابيح الاقتصادية على المؤسسة، ثم محور تدوير المتلاشيات، حيث خصص الفريق فضاء هذا النادي للأعمال اليدوية والفنية التي تعتمد على جمع جميع نفايات المدرسة وتحويلها إلى قالب فني بديع.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة