شرطيون فرنسيون يقتلون رجلا حمل سلاحا أبيضا وهتف "الله اكبر" !

شرطيون فرنسيون يقتلون رجلا حمل سلاحا أبيضا وهتف « الله اكبر » !

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم السبت 20 ديسمبر 2014 م على الساعة 22:24

قتل شرطيون فرنسيون السبت بالرصاص رجلا تهجم عليهم بسكين وهو يهتف « الله اكبر » داخل قسم شرطة في مدينة جويه-لي-تور (وسط غرب) وعلى الاثر فتحت نيابة مكافحة الارهاب تحقيقا « يتجه نحو اعتداء بدافع التشدد الاسلامي ».، كما جاء في قصاصة لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال مصدر قريب من التحقيق لفرانس برس ان الحادث « يشبه اسلوب عمل تنظيم الدولة الاسلامية في مهاجمة قوات الامن ».

وحوالي الساعة 14,00 (13,00 ت غ) دخل رجل يحمل سكينا مركز الشرطة واصاب شرطي الاستقبال في وجهه كما اصاب شرطيين اخرين قبل ان يقتل برصاص « رجال شرطة في المركز استخدموا سلاحهم الميري » كما اوضحت وزارة الداخلية في بيان.

واكد مصدر قريب من التحقيق لفرانس برس ان المعتدي وهو فرنسي مولود في بوروندي عام 1994 ومعروف لدى اجهزة الشرطة بسبب قضايا حق عام، « كان يردد +الله اكبر+ من لحظة دخوله والى ان لفظ اخر انفاسه ».

واعتبر مدعي عام الجمهورية جان لوك بيك ان « العناصر الاولى للتحقيق تشير الى توافر كل عناصر الدفاع الشرعي عن النفس ».

وقال وزير الداخلية برنار كازينوف في المكان ان المعتدي « سبق ان ارتكب جنحا » لكنه ليس مسجلا لدى الادارة العامة للامن الداخلي.

في المقابل فان شقيقه معروف لدى اجهزة الامن بمواقفه المتشددة وبانه كان يرغب في وقت ما في التوجه الى سوريا قبل ان يعدل عن ذلك.

رئيس الوزراء مانويل فالس اعلن « دعمه » لرجال الشرطة « المصابين والمصدومين » واعدا بان « تتبع الدولة الحزم الشديد يال من يعتدي عليهم ».

وتولى قسم مكافحة الارهاب في نيابة باريس التحقيق بتهم الشروع في القتل والانضمام الى عصابة اجرامية على علاقة بمنظمة ارهابية.

هذه رواية الأمن الفرنسي، بقي فقط أن نطرح السؤال البريء، الذي لم تطرحه وكالة الأنباء الفرنسية، لماذا رموا بالرصاص شخص يحمل سلاحا أبيضا ويهتف الله أكبر؟ أما كان من الممكن اصابته في قدمه، عوض قتله؟!

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة