عصيد لـ »فبراير.كوم » بعد تعري مغربيات: « فيمن » علامة احتجاج ورسالة إنسانية وليست استفزازا رخيصا+فيديو

[youtube_old_embed][/youtube_old_embed]

حركة « فيمن » هي عنوان احتجاج، وإدانة لوضع منحرف، وذلك عبر الجسد. فمثلما يتم استعمال الجسد في المسرح لتبليغ رسالة، كذلك يستعمل الجسد لتمرير خطاب سياسي. إنه الاستعمال الذي يعود إلى عقود خلت، حسب تصريح الأستاذ عصيد لـ »فبراير.كوم »، لكن حسبه العادات في أوروبا التي تسمح بالهموامش عكس شمال إفريقيا، هي التي جعلت الظاهرة تظهر أكثر في الآونة الأخيرة. وحسب الأستاذ عصيد، يظل أسلوبا استفزازيا يهدف إلى لفت الإنتباه إلى قضية معينة. طبعا الرافضون يرون فيه استفزازا رخيصا، لكن بالنسبة لنا كل شيء علامة ونص يمكن أن نفهم من خلاله خطاب، فالجسد يمكن أن نكتب فسه أشياء مثلما يمكن أن نوجه عبره رسالة سياسية.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.