الشاب الذي فقدته دار المخزن في نفس اليوم الذي دهس فيه القطار بها | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الشاب الذي فقدته دار المخزن في نفس اليوم الذي دهس فيه القطار بها

  • ياقوت الجابري
  • كتب يوم الأربعاء 24 ديسمبر 2014 م على الساعة 10:12

لازال الجو الجنائزي يهيمن على ابنة وزير الداخلية القوي على عهد الملك الراحل الحسن الثاني، بعد أن فارق ابنها الذي لا يزيد عمره عن 19 سنة الحياة، في نفس اليوم الذي دهس فيه القطار رجل الدولة بها.

يتعلق الأمر، حسب مصادر « فبراير.كوم » بوداد البصري زوجة الشاب حصار ابن عائلة حصار، العائلتين اللتين فجعتا بوفاة الشاب، وهما عائلتين عرفا بقربهما من دار المخزن.

وللذين يدركون تشعب شجرة العائلات المخزنية، سيعرفون العلاقة الوطيدة التي تجمع بين عائلة ابنة وزير الداخلية الأسبق ادريس البصري وعائلة حصار، التي تتشابك فروعها العائلية وصولا إلى الجنرال حسني بنسليمان قائد الدرك، وإلى فروع عائلية أكثر تعقيدا.

وحسب مصادر « فبراير.كوم«  فان القصر تأثر لوفاة الشاب الذي كان في بداية مساره، فإذا بالموت يخطفه من أحضان عائلته.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة