خبرة القرويات في وحدة الصناعة التقليدية بتاديغوست | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

خبرة القرويات في وحدة الصناعة التقليدية بتاديغوست

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الخميس 25 ديسمبر 2014 م على الساعة 11:16

تساهم الجمعيات والتعاونيات لإنتاج وتسويق المنتوجات المحلية، التي يتضاعف عددها يوما بعد يوم بإقليم الرشيدية، في إضفاء دينامية على التنمية المحلية في عدد من المجالات خاصة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، حسب ما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء.

ويعد قطاع الصناعة التقليدية من بين الموارد الاساسية لعدد من ساكنة الاقليم بالنظر الى عدد المزاولين للانشطة الحرفية سواء لكسب لقمة العيش او الرفع وتحسين المردودية.

وفي هذا الاطار تشكل الصناعة التقليدية وخاصة بقصر أموي بالجماعة القروية تاديغوست على غرار باقي مناطق الاقليم وبدرجات متفاوتة قطاعا ضروريا يعمل على انتاج مشغولات يدوية للتزيين المنزلي واخرى موجهة لاغراض فلاحية علاوة على ملابس مصنوعة من الصوف.

وفي هذا الاطار تشكل وحدة انتاج وتسويق منتوجات الصناعة التقليدية المحلية بالجماعة القروية تاديغوست ، التي سيتطلب انجازها غلافا ماليا قدر بنحو 120 الف درهم، مشروعا مستقبليا لتثمين الموارد الطبيعية والاسهام في محاربة الفقر بالعالم القروي.

كما ان هذا المشروع الذي انجزت جمعية النخيل للتربية والبيئة حوله دراسة تقنية، يروم ايضا تحسين مستوى عيش الساكنة وخاصة المراة القروية وتثمين المنتجات المحلية المصنوعة من سعف النخيل والصوف واستغلال خبرة النساء القرويات في هذا المجال.

وفي حديث لوكالة المغرب العربي للانباء، قال علي اودادا عضو بالجمعية المشرفة على هذا المشروع، ان النسيج يبقى حرفة لها حضور قوي بالمنطقة وذلك بفضل معارف المرأة وخبرتها فضلا عن توافر المواد الخام، كما هو الحال مع مختلف المهن الأخرىº ويجري ذلك بالتوازي مع الأعمال المنزلية ولايشكل، الا في حالات نادرة جدا، مهنة تجارية قائمة الذات ، مبرزا أن لهذا المشروع عوامل تضمن نجاحه وتتلخص في إمكانات الموارد الطبيعية بالجماعة وتحفيز النساء للانخراط في المجال والخبرة والمعارف بتقنيات الانتاج والمشاركة في المعارض والمهرجانات والمعارض على المستويات المحلية والإقليمية والوطنيةº وضعف المنافسة وغيات منتجات من الصوف وسعف النخيل.

وأشار الفاعل الجمعوي الى ان المشروع يطمح الى استغلال الخصوصيات التي تميز الحرف المحلية في صنع منتجات ذات الاصل النباتي (سعف النخيل) لصنع الاطباق و غيرها من الأواني ، فضلا عن الزرابي التقليدية والاغطية والجلابيب التقليدية واكسسوارت من الصوف وسلال ومزهريات مصنوعة من مواد نباتية فضلا عن الاطباق، مبرزا ان هذا المشروع هو ثمرة لتشخيص وتشاور بين مسؤولي الجمعية والمستفيدين، والذي يهدف إلى إيجاد حلول وفتح آفاق لتحسين مستوى معيشة الساكنة القروية من خلال خلق أنشطة مدرة للدخل.

وعلى مستوى قصر أموي فان الساكنة، يضيف أودادا، تتوفر على معرفة متوارثة الى جانب المواد الاولية وخاصة الصوف وسعف النخيل التي عززت تطوير وتنويع الأنشطة الحرفية، على غرار النسيج والزرابي التي تمارسها النساء بشكل رئيسي ، مشيرا الى ان الشريحة المستهدفة من هذا المنتوج المحلي يظل في المقام الاول ساكنة المنطقة والزوار والسياح محليين وأجانب.

وسجل الفاعل الجمعوي في هذا السياق ان الأنشطة الحرفية بالمنطقة لا تحظى بالاهتمام الكافي على الرغم من الإمكانات الكبيرة الموجودة، ومع ذلك، فهي تتميز بغياب الروح التعاونية ومحدودية تعاطيها على مستوى الأسرة كما ان الطلب على المنتجات ذات الأصل النباتي او الصوف محدود جدا، مؤكدا أن هذا النشاط اليدوي يستغرق وقتا طويلا لإنتاج المادة مما يجعله غير مربح. وهكذا، فإن تثمين هذه المنتجات يتطلب تصميم وتصنيع منتجات جديدة باسلوب حديث وبضائع يمكن أن تثير اهتمام الزبناء .

ولتحقيق غايات المشروع واهدافه المسطرة فيتعين عقد شراكات مع الوسطاء لضمان تسويق المنتوج الذي يضع في صلب اهتماماته محاربة الفقر وهو ما يحتاج الى دعم كبير عبر المواكبة السوسيو-اقتصادية وتشجيع النساء على اتخاذ مبادرات وتثمين المنتوج المحلي.

وأضاف أن المشروع سيساهم، على أسس مستدامة، في تحسين الظروف السوسيو-اقتصادية للساكنة المحلية عبر تنمية التراث التقليدي والنهوض وتثمين الموارد الطبيعية التي تحظى بإقبال متزايد بالسوقين المحلية والوطنية.

وخلص أودادا الى أن جمعية النخيل للتنمية والبيئة التي تم احداثها على أساس تشخيص تم القيام به بالمنطقة تتوخى خلق نشاط مدر للدخل لفائدة السكان القرويين المعوزين، وتثمين مؤهلات وخبرة الساكنة المحلية، والمساهمة في الحفاظ على الموارد التي تزخر بها المنطقة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة