بعد عشرين يوما على وفاته حزب العدالة والتنمية يكتب.. بها انشغل بمن يعلق الجرس للقط ! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بعد عشرين يوما على وفاته حزب العدالة والتنمية يكتب.. بها انشغل بمن يعلق الجرس للقط !

  • ياقوت الجابري
  • كتب يوم الجمعة 26 ديسمبر 2014 م على الساعة 15:42
معلومات عن الصورة : الراحل عبد الله بها بمعية رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران

« كثيرا ما تحدث المهندس عبد الله بها رحمة الله عليه عن قصة الفئران والقط، وهي قصة تحمل معاني كثيرة وعميقة رغم بساطتها البادية للسامع أو القارئ، وكثيرا ما كان يستخدمها للتدليل على أهمية الإصلاح، ووجوب الإصلاح، وصعوبة القيام بالإصلاح، والأهم في القصة، هو من يبدأ ويضحي لأجل إنجاح الإصلاح، وهذا البعد هو الأهم في القصة وقطب رحاها الأساس. » هذا ما كتبه السيد المحجوب بلال على الموقع التابع لحزب العدالة والتنمية يومه الجمعة 26 دجنبر الجاري.

وأضاف أنه في لقاء جهوي بالدار البيضاء عقدته كتابة المصباح في شهر نونبر الماضي، والذي حضره الأخ الأمين العام عبد الاله ابن كيران والراحل عبد الله بها، تحدث بها رحمه الله عن مسألة التحدي الأكبر الذي يواجه الإصلاح، وهو من يعلق الجرس في عنق القط، بمعنى من يبدأ ويضحي لأجل الجماعة، وكان توجيهه للجميع وتأكيده للحاضرين، أن حزب العدالة والتنمية، ومناضليه وأعضائه، هم من يجب أن يضحي لأجل انجاح التجربة والنموذج، بما يخدم مصالح الأمة والشعب والدولة، لقد كان يعتقد ولآخر لحظة في حياته، أن الإصلاح الذي لا نستعد لتقديم ثمنه الغالي، لا شك أننا بين خيارين، إما أن الاصلاح المدعى غير حقيقي أو أننا نواجه فساد غير واقعي. »

وتجدر الإشارة إلى وزير الدولة الذي دأبت الأغلبية على نعثه بالحكيم، كان يحلو له خلال الحديث عن السياسية ومطباتها أن يتسخدم بعض الرموز، ومنها قصة الق والفئران، التي كان يروي على لسانها أنها ذاقت ذرعا بتسلط القط،  ففكرت في حيلة وضع الجرس على عنق القط، حتى إذا كان قادما إليهم يستهدفهم، يتوقعونها بفعل الجرس، الفكرة كانت مثيرة ومجدية، لكن السؤال الذي طرحه الراحل بها، هو من سيتطوع لوضع الجرس في عنق القط؟  وفي هذا كان له عدة قصص لا تخلو من طرافة ومن عبر.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة