أردوغان: لا تستطيع أي صحافة في العالم أن تشتم رئيس دولتها مثلما حدث معي وأسرتي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أردوغان: لا تستطيع أي صحافة في العالم أن تشتم رئيس دولتها مثلما حدث معي وأسرتي

  • الياقوت   الجابري
  • كتب يوم الجمعة 26 ديسمبر 2014 م على الساعة 21:30

اكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الجمعة ان حرية الصحافة في بلاده هي الاكبر في العالم نافيا اتهام نظامه بالتضييق على وسائل الاعلام.

وقال اردوغان في كلمة القاها امام مؤتمر في انقرة ونقلها التلفزيون « لا يوجد في اي مكان في العالم حرية صحافة اكبر منها في تركيا. وانا على ثقة مطلقة فيما اقوله ».

واوضح ان « الصحافة حرة في تركيا الى حد ان اي فرد يستطيع ان يوجه شتائم ويتحدث بالشر عن اخرين وان يتفوه بافتراءات وتصريحات عنصرية وحاقدة لا يمكن السماح بها في دول ديموقراطية ».

واضاف « انا نفسي تعرضت لهذه التجربة وكذلك اسرتي »، كما جاء في وكالة « فرانس بريس ».

ياتي تصريح اردوغان هذا بعد اسبوعين من حملة للشرطة على انصار الداعية الاسلامي فتح الله غولن, حليف اردوغان السابق, مستهدفة خصوصا صحيفة زمان التي تعتبر من اوسع الصحف انتشارا, وجرى خلالها اعتقال نحو 30 شخصا معظمهم من الاعلاميين.

وندد الاتحاد الاوروبي بهذه الاعتقالات معتبرا انها تتعارض مع « القيم الاوروبية » التي يتعين على تركيا, التي تتطلع الى الانضمام للاتحاد الاوروبي, احترامها.

واتهم الرئيس التركي فتح الله غولن, الذي يعيش في المنفى في الولايات المتحدة, بالوقوف العام الماضي وراء فتح تحقيق مع افراد دائرته المقربة بتهم فساد.

كما تتزامن هذه التصريحات مع اخلاء سبيل طالب في السادسة عشرة اودع الحبس بتهمة « اهانة الرئيس » بعد ان وصفه بانه « زعيم الفساد » واثار حبسه احتجاجات عنيفة من جانب المعارضة.

وقال اردوغان « لا احد يستطيع اهانتهم (اسرته) بهذا الشكل في اي بلد. لا توجد حدود للشتائم (التي نتلقاها). لا احد يمكنه وضعها في الصفحات الاولى للصحف في اوروبا والولايات المتحدة ».

واضاف « الاوربيون يوجهون لنا مBخذ كما لو ان مثل هذه الاشياء لا تحدث في بلادهم. لا احد يرفع صوته عندما يعتقل صحافيون في اوروبا ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة