بنكيران يهاجم "سيطايل": ملي كاتولي موظفة تتعرض لرئيس الحكومة بالعلالي وماتلقاش اللي يردها+فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بنكيران يهاجم « سيطايل »: ملي كاتولي موظفة تتعرض لرئيس الحكومة بالعلالي وماتلقاش اللي يردها+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 19 يونيو 2013 م على الساعة 18:15

[youtube_old_embed][/youtube_old_embed]

بكثير من الغمز واللمز، أشار رئيس الحكومة اليوم عبد الاله بنكيران إلى التصريحات النارية لمديرة الأخبار التي سبق لها أن قالت أنها تحترم قواعد المهنة، وأنها لا تنشط أو تشتغل مع أي حزب سياسي، إسلامي أو غير إسلامي، حتى تقدم استقالتي، بمجرد وصول هذا الحزب أو ذاك إلى رئاسة الحكومة. وأضافت في حوار مطول لـ »فبراير.كوم » أنه « عندما كان حزب الاستقلال يقود الحكومة السابقة، لم أكن أعمل مع حزب الاستقلال، لأنني لست معنية بالتحولات السياسية التي تطرأ على الحكومة، كما هو الشأن بالضبط حينما تكونت الحكومة التي كان يقودها تقنوقراطي أو التي كانت تسمى تقنوقراطية، ولذلك، ليس هناك أي علاقة بين مهنتي الصحافية التي أمارسها منذ 26 عاما، ووظيفتي في إدارة الأخبار في القناة الثانية العمومية، وبين أي حكومة كانت، أو بأي أغلبية داخل هذه الحكومة أو تلك، لأنه بكل بساطة، يُفترض أن لا يكون هناك أي رابط بين الوظيفة في القناة العمومية وأي حكومة أو حزب، لماذا؟ لأنني أعمل في قناة عمومية لا يصبغها أي لون سياسي، وأمامنا دفاتر تحملات دقيقة تضبط قواعد الممارسة، وهي نفسها دفاتر التحملات التي تفترض وجود مسافة محترمة جدا بين العمل في القناة العمومية، والشأن السياسي والحكومي، ويجب أن نحترم دفاتر التحملات هذه، بل إننا ناضلنا لكي تبقى هذه المسافة موجودة، ولابد أن نحافظ على استقلاليتنا عن الفاعل السياسي، وأولهم الأحزاب السياسية. » وقالت أنه لا يمكن نقل خطابات رئيس الحكومة أو الزعماء، إلا في حالات تشبه ما كان يحدث مع القدافي، في رد على اتهامات كانت قد وجهت إلى القناة الثانية تقول بأنها لا تغطي أنشطة رئيس الحكومة ولا تبث تصريحاته كاملة. وهذه تصريحات ضمن أخرى لم ترق رئيس الحكومة، الذي قال عنها بإشارات مبطنة: »بنكيران يهاجم « سيطايل »: ملي كاتولي موظفة تتعرض لرئيس الحكومة بالعلالي وماتلقاش اللي يردها+فيديو

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة