شباط مادة تدرس في الجامعة ومكالمته مع الملك تتحول إلى امتحان يتهم الصحافة وأساتذة العلوم السياسية و"فبراير.كوم" تنشر الدليل

شباط مادة تدرس في الجامعة ومكالمته مع الملك تتحول إلى امتحان يتهم الصحافة وأساتذة العلوم السياسية و »فبراير.كوم » تنشر الدليل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 26 يونيو 2013 م على الساعة 14:38

 « تابعنا في الأيام القليلة الماضية تناول الإعلام الرسمي وغير الرسمي الورقي والالكتروني  « الخرجة » الأخيرة لزعيم حزب الاستقلال بقرار انسحابه من الحكومة، وكنا نتوقع بعض التحليلات المحايدة التي من المفترض أن تتسم بالرزانة والعلمية والعمق في الرؤية، فإذا بالمفاجأة الصادمة أن عموم أساتذة العلوم السياسية الذين أسرعوا إلى الإدلاء بتصريحاتهم بخصوص هذا الموضوع، كانوا دون المستوى المطلوب في التحليل السياسي! ومن التأثير السلبي للإعلام بالتحليلات السطحية للسادة المشار إليهم وتبخسيه للرؤية السياسية المستقبلية للمغرب وإشغال المواطنين بسيناريوهات وهمية ومتخيلة في أفق إشاعة اليأس والقنوط في نفوسهم ووأد حلم التغيير المنشود » هذا بالضبط مضمون السؤال الثاني الذي طرحته أستاذة مادة المؤسسات السياسية بمسلك علم الاجتماع بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن طفيل القنيطرة، زهور الشقافي، خلال امتحان الدورة الربيعية للسنة الجامعية 2012-2013 الفصل الثاني البعض استغرب السؤال، واعتبر بأنه خرج عن العادة الأكاديمية بالحياد والعلمية، وأن الفقرة التي نعيد نشرها كانت، ملأى بأحكام القيمة والتعميم (موجودة تحت)، لاسيما وأنها تعتبر أن « عموم أساتذة العلوم السياسية الذين أسرعوا إلى الإدلاء بتصريحاتهم بخصوص هذا الموضوع كانوا دون المستوى المطلوب في التحليل السياسي! »، وتتحدث عن « تأثير سلبي للإعلام بالتحليلات السطحية للسادة المشار إليهم وتبخسيه للرؤية السياسية المستقبلية للمغرب »..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة