المغربي رفقة رئيسة منظمة الوحدة الإفريقية

مركز يرأسه مغربي يقتني جهازا للكشف عن ايبولا ويقدمه لإنقاذ افريقيا

قدم المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية، الذي يرأسه المغربي مصطفى عزيز، خدماته إلى منظمة الوحدة الإفريقية من أجل التصدي للفيروس الفتاك، ايبولا، الذي يضرب دول غرب القارة الافريقية واودى بالاف الضحايا.
فقد اقتنى المركز، خلال هذا الأسبوع، اختراعا جديدا قامت به الشركة السويسرية « بيو إنوفاسيون »، والذي يعمل على أخذ عينة من اللعاب أو البول، أو الدم، وتظهر في ظرف 30 دقيقة نتيجة الفحص ليتبين ما إن كان الشخص مصابا بالفيروس أم لا.
أما الاكتشاف الثاني، فيتعلق باخترع أمريكي « ألفاجين » هو تكنولوجيا دخلت حيز التطبيق مند مدة بالمستشفى الجامعي « هيلت سيستم » بهيوستن في « تكساس » وهي تنكولوجيا مصادق عليها من طرف السلطات الأمريكية.

وأكد رئيس المركز، على أن العمل بالجهاز السويسري وكذا بـ »ألفاجين »، سيتم من غينيا الاستوائية التي ستنظم كأس افريقيا لكرة القدم، بعدما رفض « الكان » طلب المغرب بتأجيل تنظيمه خوفا من الفيروس.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.