القذافي:لم يكن حارساتي يفارقنني ليل نهار يلفن ثوبي الذي يتجاوز الثلاثين متر ويقرأن لي جزءا من كتاب الأخضر قبل أن أنام | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

القذافي:لم يكن حارساتي يفارقنني ليل نهار يلفن ثوبي الذي يتجاوز الثلاثين متر ويقرأن لي جزءا من كتاب الأخضر قبل أن أنام

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 22 يوليو 2013 م على الساعة 8:39

كلهن عائشة(1). نشر موقع atrocitie beautiful صورة حارسة القذافي السمراء، مبروكة الشريف، تحت عنوان: » كلا إنها لا تمثل في مسلسل ( ملائكة شارلي ».. إنها واحدة من الحارسات الشخصيات الأمازونيات للقذافي ».. ويقول الموقع إن الزعيم الليبي كان يحيط نفسه بنساء يختارهن بشكل خاص.. كلهن أقسمن على تقديم حياتهن في سبيله وكن لا يتركنه ليلا ولا نهارا، ويصر هو على أن يبقين عذراوات. هؤلاء العائشات- كما يسميهن القذافي- يرافقنه من الصباح حتى الليل، يقمن بلف ثوبه الذي يتجاوز الثلاثين مترا، ويقرأن له جزءا من كتابه الأخضر قبل أن ينام، ولكثرة ما قرأن له منه، خرج يوما بتصريح يقول فيه  » على كل فرد أن يقرأ الكتاب الأخضر، لأنه خلاص للبشرة وهو الدستور الصالح لجميع الأمم.. » والعائشات يرافقن القذافي في أسفاره ومؤتمراته، وكثيرا ما أثرن مشكلات بروتوكولية، مثلما حدث في المؤتمر الذي عقد بمدينة شرم الشيخ المصرية سنة 2003 م، عندما حاولن الدخول إلى القاعة مع الزعيم ومنعن، فشعرن بالفزع.. لكن الحرس المصري تصدى لهن. فرحن يصرخن في الشوارع: » واقذافاه..واقذافاه » حتى خرج عليهن هاتفا:  » لا تخفن فنحن إذا متنا قديسون.. وإذا عشنا مكافحون ثوار » فكفت العائشات عن الندب والصراخ. ووقعت أزمة أخرى خلال انعقاد القمة العشرين لمنظمة الوحدة الإفريقية بأديس أباب بإثيوبيا،عام 1984 م عندما أصر  القذافي على دخول حارساته المسلحات معه إلى قاعة المؤتمر، وشعر بمهانة كبيرة لدى إصرار الأمن الإثيوبي على تجريد حارساته من الأسلحة.. وفي نوفمبر 2006، وأثناء زيارته للعاصمة النيجيرية أبوجا لحضور قمة تضم قادة من افريقيا وأمريكا اللاتينية، وقعت أزمة دبلوماسية بسبب اصطحاب القذافي معه 200 من الحرس الشخصي أغلبهم من النساء، مدججات بأعداد ضخمة من الأسلحة، مما دفع قوات الأمن النيجيرية لرفض تقدمهن نحو العاصمة، واستشاط القذافي غضبا لدرجة أنه هم بالتحرك سيرا على الأقدام لمسافة 40 كيلومتر حتى العاصمة، واشترط الأمن النيجيري احتفاظ كل من الحارسات بثمانية مسدسات فقط، حسبما هو متبع مع البعثات الدبلوماسية التي تدخل العاصمة، ولم يوافق حرس القذافي على تسليم الأسلحة، إلا بعد تدخل الرئيس النيجيري.   الحارسات الشخصيات والملابس غير المألوفة والخيمة العربية: ثلاثة مظاهر ارتبطت بالزعيم الليبي معمر القذافي، ولفتت الأنظار إليه في زياراته لدول العالم المختلفة. وجاء اختيار العقيد القذافي للنساء لحمايته متناقضا مع تصوراته المعلنة عن المرأة، وتأكيداته المكررة في كتابه الأخضر أن  » مكان النساء هو البيوت لأن تكليفهن بوظائف الرجال يفقدهن أنوثتهن و جمالهن ». وتشير المعلومات القليلة المتوفرة عن حارسات القذافي إلى أن تعدادهن يصل لنحو 400 حارسة، وأنهن يشكلن وحدة ذات وضع مميز داخل القوات الخاصة المكلفة بحمايته. وترتدي المرشحة بعد انضمامها لحارسات العقيد حلة عسكرية خضراء ضيقة وحذاء بكعب منخفض، وتسلح بمسدس سريع الطلقات وخنجر، ويسمح لها باستخدام مستحضرات التجميل أثناء الخدمة، وشعرها تحت الطاقية العسكرية. وأطلق القذافي على حارساته كلهن اسم عائشة تيمنا باسم ابنته الوحيدة، ويفرق بينهن بالأرقام:عائشة 1،عائشة2، عائشة 10، وهكذا ليوحي بأن الزعيم الليبي في زيارته الدولية ما بين 12و 40 من حارساته اللائي يطلق عليهن لقب راهبات الثورة. وليس معروفا السبب الذي جعل العقيد الليبي يختار لنفسه حارسات له بدلال من حرس رجال، غير أن صحيفة » بازلر تسايتونج) السويسرية، أرجعت هذا إلى اعتقاد الزعيم الليبي، أن النساء أقل خطرا عليه من الحراس الرجال الذين يمكن أن  يغدروا به و يتآمروا عليه. وأشارت بمنحهن رواتب خيالية وإرسالهن للتسوق في إيطاليا بين حين وآخر، وكشفت أن ثقة الزعيم الليبي المطلقة بحارساته تراجعت لأسباب غير معروفة في الفترة الأخيرة، وأوضحت أن المظهر الأبرز لهذا التراجع هو تجريد الحارسات من المسدس والخنجر. وإلى جانب ما كشفته الصحيفة السويسرية، فقد لفت مراقبون إلى اختفاء الحارسات الشبات- اللائي لم تنجح أي وسيلة إعلامية من الالتقاء بواحدة منهن- من المشهد المحيط بالقذافي منذ اندلاع ثورة 17 فبراير.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة