فضيحة أخرى..قناة "أورو سبور" تطالب أوزين بدفع مليون أورو مقابل الإشهار!!

فضيحة أخرى..قناة « أورو سبور » تطالب أوزين بدفع مليون أورو مقابل الإشهار!!

  • عـــــبــــد الإلـــــه   شـــــبــــــل
  • كتب يوم الثلاثاء 30 ديسمبر 2014 م على الساعة 13:59

يبدو أن فضائح وزارة الشباب والرياضة، لم تنتهي، منذ أن تفجرت فضيحة ملعب الرباط التي باتت معروفة بـ »الكراطات ».

فبعد أن فجر البرلماني عن حزب العدالة والتنمية فضيحة شراء وزارة أوزين سيارات من شركة تابعة لمدير ديوانه، فجر برلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي رشيد حموني، قنبلة في وجه الوزير أوزين، تتعلق بشراكة الوزارة مع قناة « أورو سبور ».

وكشفت مراسلة بعث بها النائب البرلماني، إلى رئيس الحكومة عبارة عن سؤال كتابي، أن وزير الشباب والرياضة وقع اتفاقية مع القناة التلفزية أورو سبور بتاريخ 3 مارس 2014 يتم بموجبها دفع مبلغ 1 مليون أورو أي ما يعادل مليار و100 مليون سنتيم على ثلاث دفعات 350 ألف أورو في أبريل 20144 و 350 ألف أورو في متم شهر ماي 2014 و325 ألف أورو في أكتوبر وذلك مقابل إشهارات لبعض الرياضات خصوصا وأن القناة تبث مقابلات الموندياليتو والكولف ويتم دفع المبلغ المذكور من طرف الوزارة مقابل تأدية القناة مبلغ 1 أورو رمزي حسب الاتفاقية ».
وتشير المراسلة التي تتوفر « فبراير.كوم » على نسخة منها، أن الوزير وقع الاتفاقية مع القناة المذكورة: »دون أي شرط قانوني أو مسطري مما تعذر على الوزارة أداء الأقساط التي تطالب بها القناة، حيث بعثت مراسلات متعددة لطلب المبالغ، كان آخرها طلب مليون أورو إلا أن الوزارة لم تستجب لذلك لأنها لم تستطع أن تجد حلا قانونيا لذلك ».

وأوضحت المراسلة أنه بحكم كون الوزارة لم تدفع الأقساط للقناة فقد « تفهمنا التعليق الذي صاحب مقابلة ربع النهاية من طرف معلقي القناة والذين أسهبوا في الضحك على الكراطة والجفاف له علاقة بعدم تأدية الوزير الواجب نحو القناة رغم أن القناة لبت جميع شروط الاتفاقية وذلك حسب المراسلة التي بعثتها إلى الوزارة ».

وتساءل النائب البرلماني، في رسالته إلى رئيس الحكومة، عمن سيدفع ثمن الاتفاقية الوزارة من جيوب دافعي الضرائب أم الوزير من جيبه الخاص لأنه خالف المسطرة القانونية ، مطالبا إياه بفتح تحقيق في هذه الواقعة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة