رغدة: الجزيرة خنزيرة وتركيا حقيرة وبإسم الحرية نشروا الفوضى وأباحوا الدعارة بإسم جهاد النكاح | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

رغدة: الجزيرة خنزيرة وتركيا حقيرة وبإسم الحرية نشروا الفوضى وأباحوا الدعارة بإسم جهاد النكاح

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 30 أغسطس 2013 م على الساعة 21:48

شنّت الفنانة رغدة هجوماً على أميركا والدول العربية متهمة إياها بالإزدواجية، كما وصفت المهللين للحملة العسكرية على بلدها بالخونة. دمشق: فتحت الفنانة السورية رغدة نار تصريحاتها بوجه الدول العربية وتركيا وأميركا، على خلفية السعي والتحضير لشن حملة عسكرية على بلدها متخذين ذريعة استعمال الأسلحة الكيميائية والغازات السامّة ضدّ المدنيين في حي الغوطة قرب دمشق.   وفي مداخلة لها ضمن برنامج » ستوديو البلد » الذي تقدّمه الإعلامية رولا الخرسا على قناة « صدى البلد » وصفت رغدة قناة الجزيرة « بالخنزيرة » وقالت أن هدف الضربة العسكرية الاميركية هو إغراق المنطقة العربية بأكلمها واعتبرت أن هذه الضربة العسكرية عدوان على سوريا. ووصفت رغدة السوريين الذين يهللون للضربة العسكرية بالخونة، وأكدت انها لم تستغرب مشاركة بعض العرب في توجيه الضربة لسوريا، وتساءلت: « عندما ضربوا العراق من أي قواعد تم ضربها؟ »، ولفتت إلى أن البارجات الحربية مرّت عبر قناة السويس لضرب العراق، مشيرة إلى أن أميركا اتخذت قرار التصعيد عندما تأكدت أن حلفاءها لن يستطيعوا تحقيق أهدافهم. ورأت رغدة أن المستفيد الأول من توجيه الضربة العسكرية لسوريا هي أميركا وإسرائيل بهدف إغراق المنطقة العربية في فوضى وانهيار على كل المستويات واستهداف مصر بعد ذلك، باعتبار أن الأمن القومي السوري مرتبط بنظيره المصري. وأضافت قائلة: « الدور التركي في سوريا دور حقير همجي وتتري، ومن يناشد الغرب من السوريين لضرب الدولة السورية هم خونة لا يختلفون عن خونة العراق الذين رقصوا للدبابات الأميركية ولفظهم الإحتلال الأميركي في العراق بعد ذلك، لذا أنا أحيي الجيش العربي السوري ولا أعترف إلا به ». واستنكرت الفنانة السورية ما وصفته بازدواجية بعض الدول العربية في مواقفها تجاه ما يحدث في سوريا، لافتة لوجود ازدواجية كذلك في الإعلام العربي. واتهمت رغدة الولايات المتحدة بمنح الضوء الأخضر للميليشيات المسلحة لإطلاق السلاح الكيميائي في سوريا، لافتة إلى وقوع العديد من مجازر في الفترة الأخيرة من دون أن يكترث لها الغرب ». وقالت نهاية: « أي حرية يريدون؟ الحرية التي أتاحت الفوضى و أباحت الدعارة تحت إسم جهاد النكاح، أي معارضة في وقت الحرب، المعارضة السورية تعيش في فنادق خمس نجوم بين الدوحة واسطنبول ». يذكر أن رغدة عرفت منذ بداية الحرب في سوريا بتأييدها للنظام وللرئيس بشار الأسد والجيش النظامي، ودخلت في نقاشات وخلافات جراء ذلك.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة