عشر شخصيات أزعجت المخزن سنة 2014 | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عشر شخصيات أزعجت المخزن سنة 2014

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الخميس 01 يناير 2015 م على الساعة 8:54

شخصيات وأحداث سياسية واجتماعية أزعجت النظام خلال 2014، لكن تبقى الأسماء التالية الأكثر إثارة، وحضورا في وسائل الإعلام، على رأسهم عبد الله العروي، هشام العلوي (ابن عم محمد السادس)، وعمر بروكسي، وعلي أنوزلا، وكولمان، وخديجة الرياضي، ومحمد العبادي، ومصطفى أديب، وزكرياء المومني، وحمزة محفوظ، وكريم التازي والمومني.
عبد الله العروي
وكان المفكر عبد الله العروي شن هجوما قويا على إحدى الطقوس الأساسية في نظام الحكم المغربي، تلك المتعلقة منها بحفل الولاء، ووصف المشاركين في حفل الولاء السنوي بأنهم « موالون وليسوا مواطنين »، وذلك في محاضرة بعنوان « المواطنة والمساهمة والمجاورة »، نظمت في إطار ملتقيات التاريخ التي تنظمها الجمعية المغربية للمعرفة التاريخية.
وقال العروي، في المحاضرة، التي نظمت بداية دجنبر الجاري، إن « من يشاهد مراسيم حفل الولاء، يقول إن هؤلاء المشاركين موالون وليسوا مواطنين »، ودعا إلى البحث في الشعور الذي يخلفه الحفل لدى المشاركين فيه وما إن كان طبيعيا »، موضحا أن الشعور الذي يعيشه المشاركون في حفل الولاء يجعلهم يحسون بأنهم « خارج السرب، ومجرد أشخاص مجاورين ولا يتمتعون بحقوق يتمتع بها غيرهم ».

وصف العروي المشاركين في حفل الولاء السنوي بأنهم "موالون وليسوا مواطنين"

وصف العروي المشاركين في حفل الولاء السنوي بأنهم « موالون وليسوا مواطنين »

زكرياء المومني
لازال زكرياء المومني مصر على « فضح » ما تعرض له من انتهاكات لحقه كانسان في المغرب، حين اعتقاله، ففي لقاء مع منظمة العفو الدولية، في باريس، في يونيو، سرد زكرياء المومني بطل العالم في « لايت كونتاكت »، مرة أخرى قصته مع بعض المسؤولين، حيث يدعي انه تعرض لـ « التعذيب الذي تعرض له في المغرب، مصرا على اثارة اسم  كل من الكاتب الخاص للملك منير الماجيدي وعبد اللطيف الحموشي مدير المخابرات »، حيث يقدمهما كمسؤولين عن معاناته.
ولا يترك المومني مناسبة ولا تظاهرة حقوقية إلا وحولها إلى منبر لمهاجمة المغرب، آخرها، ما شهدته ندوة حقوقية بالعاصمة الفرنسية،حينما طارد رئيس الحكومة في لقاء نظمه حزب العدالة والتنمية.

لا يترك المومني مناسبة ولا تظاهرة حقوقية إلا وحولها إلى منبر لمهاجمة المغرب

لا يترك المومني مناسبة ولا تظاهرة حقوقية إلا وحولها إلى منبر لمهاجمة المغرب

عمر بروكسي
بنشر الصحافي المغربي السابق بوكالة « فرانس برس »، عمر بروكسي، كتابا، تحت عنوان « محمد السادس وراء الأقنعة »، عن منشورات « نوفو موند »، ينتقد فيه « بشدة » الملك محمد السادس، يكون الكاتب قد دخل بدوره لائحة الكتاب الذين كتبوا عن ملوك المغرب.
ويتناول الكتاب، الذي يحمل عنوانا فرعيا « نجل صديقنا »، في إشارة إلى كتاب « جيل بيرو »، الذي كتب مقدمته، وكتاب « صديقنا الملك » الذي خصص للحسن الثاني، مواضيع شخصية جدا مثل خجله الظاهر بالإضافة إلى انتقاد سياسي لطريقة حكمه.

عمر بروكسي، كتابا، تحت عنوان "محمد السادس وراء الأقنعة"

عمر بروكسي، كتابا، تحت عنوان « محمد السادس وراء الأقنعة »

حمزة محفوظ
كتب حمزة محفوظ رسالة مفتوحة إلى الملك محمد السادس بخصوص الصحراء، مباشرة بعد خطاب الملك حول « الريع » في الصحراء، مما جاء فيها أن « الاختلاف في التقدير حول موضوع الصحراء ليس جريمة. »كتب حمزة محفوظ رسالة مفتوحة إلى الملك محمد السادس بخصوص الصحراء

كتب حمزة محفوظ رسالة مفتوحة إلى الملك محمد السادس بخصوص الصحراء

خديجة الرياضي
رغم أنها لم تعد رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، خديجة الرياضي، لازال اسمها وتصريحاتها تتردد عاليا، حيث برزت في الشهور الثلاثة الأخيرة، مدافعة عن حقوق الإنسان، وعن الجمعية، التي تعرضت لهجوم من طرف الداخلية والسلطات، حيث ضيقت عليها الخناق، ما جعل الرياضي تصرخ بصوت عالي بأن ما تتعرض له الجمعية في الآونة الأخيرة، لم يسبق أن تعرضت له، حتى في عهد وزير الداخلية إدريس البصري.
خديجة الرياضي صاحبة جائزة 2013 لحقوق الإنسان، التي تسلمت الجائزة في مقر الأمم المتحدة، تخرج بين الفينة والأخرى في تصريحات لها قيمتها الحقوقية دوليا.

لرياضي تصرخ بصوت عالي بأن ما تتعرض له الجمعية في الآونة الأخيرة، لم يسبق أن تعرضت له حتى في عهد  البصري

الرياضي تصرخ بصوت عالي بأن ما تتعرض له الجمعية في الآونة الأخيرة، لم يسبق أن تعرضت له حتى في عهد البصري

مصطفى أديب
أما مصطفى أديب الضابط السابق في الجيش فلا يمر عام دون أن يخلق ضجة، منذ اعتقاله، إلى غاية استقراره بفرنسا، حيث تسبب في 18 يونيو الأخير، في أزمة بين المغرب وفرنسا، اضطر معها وزير الخارجية إلى استدعاء السفير الفرنسي بالرباط، بعد أن اقتحم أديب غرفة للجنرال عبد العزيز بناني بالمستشفى العسكري فال دوغراس ببارس، وسلمه رسالة ومجموعة ورد استهزاء منه.

مصطفى أديب تسبب في 18 يونيو الأخير، في أزمة بين المغرب وفرنسا

مصطفى أديب تسبب في 18 يونيو الأخير، في أزمة بين المغرب وفرنسا

فؤاد عبد المومني وكريم التازي
فؤاد المومني، وكريم التازي بدورهما، وفي مبادرة أطلقاها مباشرة بعد طرح الملك، تساؤلا، في خطاب له، « أين الثروة »، مبادرة من أجل تأسيس جبهة و »فتح نقاش وطني حول توزيع الثروة الوطنية »، واستندت « مبادرة » المومني والتازي على الخطاب الملكي لـ30يوليوز الأخير بمناسبة عيد العرش الذي تساءل فيه الملك عن الثورة ولماذا لا توزع بين المغاربة حسب مبدأ المساواة.

التازي والمومني أطلقا مبادرة من أجل تأسيس جبهة و"فتح نقاش وطني حول توزيع الثروة الوطنية"

التازي والمومني أطلقا مبادرة من أجل تأسيس جبهة و »فتح نقاش وطني حول توزيع الثروة الوطنية »

علي أنوزلا
إضافة إلى منع الترخيص لـ »الحرية الآن »، الإطار الذي أسسه مجموعة من الصحافيين والمثقفين والحقوقيين تضامنا مع الزميل علي أنوزلا، مازال اسم على أنوزلا علامة توثر بالمملكة المغربية، حيث لازال موقعه متوقفا، كما أصدرت محكمة الاستئناف بالرباط حكما على الصحفي علي أنوزلا بالسجن شهرا واحد موقوف التنفيذ وغرامة مالية قدرها (5000 دهم)، في قضية رفعتها وزارة الداخلية ضد أنوزلا، وحكمت فيها المحكمة في غياب الصحافي ومن دون إخباره.

مازال مسلسل التضييق على أنوزلا مستمرا لأنه أحرج النظام في مرات عدة

مازال مسلسل التضييق على أنوزلا مستمرا لأنه أحرج النظام في مرات عدة

محمد عبادي
يبدو أن عبد السلام ياسين مازال يزعج النظام، حتى لو كان في قبره، محمد بن عبد السلام عبادي (1949 الحسيمة)، أحد مؤسسي جماعة العدل والإحسان، والأمين العام للجماعة منذ 24 دجنبر 2012، الذي خلف المرشد والزعيم الروحي للجماعة الشيخ عبد السلام ياسين، بدوره سار على نهج المرشد، وارتأى أن يذكر النظام كل سنة بعبد السلام ياسين، حيث هاجم النظام في ذكراه، التي نظمت في الرباط أخيرا.

العبادي بدوره سار على نهج المرشد، وارتأى أن يذكر النظام كل سنة بعبد السلام ياسين

العبادي بدوره سار على نهج المرشد، وارتأى أن يذكر النظام كل سنة بعبد السلام ياسين

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة