انتخابات تمهيدية لليكود ونتانياهو الاوفر حظا لقيادة الحزب | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

انتخابات تمهيدية لليكود ونتانياهو الاوفر حظا لقيادة الحزب

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الأربعاء 31 ديسمبر 2014 م على الساعة 17:13

ينتخب اعضاء الليكود الاربعاء رئيسا لهذا الحزب اليميني الحاكم في اسرائيل في تصويت يبدو رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو المرشح الاقوى فيه قبل الانتخابات المبكرة المقررة في 17 مارس، حسب ما جاء في وكالة الأنباء الفرنسية.

وتوقع كل المعلقين فوز نتانياهو الذي لا ينافسه سوى داني دانون الذي يعتبر من الصقور في الحزب والمؤيد للاستيطان في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وهذه الانتخابات التمهيدية هي الخطوة الاولى الانتخابية لرئيس حكومة يطمح الى شغل ولاية رابعة كرئيس للوزراء. وفي مطلع كانون الاول/ديسمبر كان نتانياهو وراء قرار اجراء انتخابات مبكرة, قبل سنتين ونصف سنة على انتهاء ولايته. وهذا الرهان اعتبره بعض المعلقين بانه ينطوي على مجازفات نظرا لنتائج استطلاعات الرأي.

واكد نتانياهو بعد تصويته في القدس الغربية « هذه الانتخابات مهمة لانها ستحدد من سيقود الليكود من اجل قيادة البلاد والحفاظ عليها ».

وسيكون على اعضاء الليكود المسجلين البالغ عددهم 96651 اختيار المرشحين للانتخابات التشريعية ايضا. وخلال الانتخابات التمهيدية الاخيرة في كانون الثاني/يناير 2012 قبل الانتخابات الماضية, شهد هذا التصويت انعطافة كبرى نحو اليمين مع استبعاد العديد من وزراء ونواب التيار المعتدل لحساب مناصري النهج القومي.

وفتح في اسرائيل 115 مكتب اقتراع كذلك في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان.

وبدأ التصويت عند الساعة التاسعة (7,00 ت.غ) على ان ينتهي حوالى الساعة 22,00 بالتوقيت المحلي (20,00 ت.غ). وستنشر النتائج ليل الاربعاء الخميس.

ورأى تامير شيفر استاذ العلوم السياسية في الجامعة العبرية في القدس « من المرجح جدا ان نشهد تغييرا بسيطا مقارنة مع لائحة النواب المنتهية ولايتهم ». وحاليا يشغل الليكود 18 مقعدا في الكنيست.

من جانب اخر يؤكد هذا الجامعي انه من غير المرتقب ان تؤثر تشكيلة لائحة الليكود على خيار تنظيمات اخرى يحتمل ان تشارك في تشكيل ائتلاف حكومي, وهو امر حتمي لتشكيل حكومة في اسرائيل بسبب نظام النسبية.

وقال « المهم هو عدد المقاعد التي سيفوز بها الحزب ومدى ملاءمتها مع تنظيمات اخرى لتشكيل تحالفات ».

وبحسب اخر استطلاعات الرأي فان موقع الليكود المهيمن مهدد بتصاعد قوة حزب العمل برئاسة اسحق هرتزوغ الذي ابرم تحالفا مع تسيبي ليفني وزيرة العدل السابقة التي اقالها نتانياهو في الاونة الاخيرة وزعيمة حزب « الحركة » الوسطي.

وتتساوى فرص الليكود والعمل بين 22 و 24 مقعدا لكل منهما من اصل 120 عضوا في الكنيست.

ورأى يواز هندل من صحيفة « يديعوت احرونوت » التي تعتبر عموما معارضة لنتانياهو ان « الليكود اليوم يفتقر الى الزخم والشباب والكاريزما. الليكود عرف في فترة ما كيف يجمع بين القومية والليبرالية لكن هذا الجمع لم يعد قائما ».

وقال ان « البيت اليهودي » الحزب الديني القومي المؤيد بشدة للاستيطان, بزعامة نفتالي بينيت « سينتزع مقاعد من الليكود ». وهذا التحليل اكدته نتائج استطلاعات الرأي التي تتوقع تقدم هذا الحزب لينال ما بين 16 و 18 مقعدا مقابل 12 في الكنيست المنتهية ولايته.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة