كواليس: رقصت ستون في مهرجان السينما بمراكش وغاب الأمير مولاي رشيد الذي يرافق شقيقه الملك إلى أمريكا وقد تحضر للا مريم | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

كواليس: رقصت ستون في مهرجان السينما بمراكش وغاب الأمير مولاي رشيد الذي يرافق شقيقه الملك إلى أمريكا وقد تحضر للا مريم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 30 نوفمبر 2013 م على الساعة 12:18

) — افتتحت هنا الليلة فعاليات الدورة ال13 لمهرجان مراكش الدولي للسينما بتكريم الممثلة والمنتجة الامريكية شارون ستون وحضور ألمع نجوم الفن السابع ومشاهير الإبداع والفن في العالم. لم يحضر الأمير مولاي رشيد، لكن المنظمين، يؤكدون، أن الأميرة للا مريم الشقيقة الكبرى للملك محمد السادس، قد تحضر وتظهر ملامحها لدعم صناعة سينمائية ترعاها وتعتني بها أعلى سلطة في البلاد. وقد جرت العادة أن يحضر الأمير مولاي رشيد لافتتاح المهرجان، ودأب على حضور بعض العشاءات التي تنظم على شرف ضيوف المهرجان، كما اعتاد على التقاط صورة مع الصحافيين والمصورين، لكن تنقله إلى أمريكا إلى جانب شقيقه الملك، هو الذي يفسر غيابه عن المهرجان هذه السنة، لكن يعتقد البعض، أن الملك قد يكون كلف الأميرة للا مريم للقيام بهذه المهمة، كما يردد مجموعة من المنظمين في ردهات وكواليس المهرجان. وتميز حفل الافتتاح بتقديم لجنة تحكيم دورة هذه السنة التي يرأسها المخرج الامريكي مارتن سكورسيزي وعضوية المخرج والسيناريست والمنتج الألماني من أصول تركية فاتح أكين والممثلة الامريكية بتريسيا كلاركسون والممثلة الفرنسية ماريون كوتيار والمخرج والسيناريست والمنتج المكسيكي أمات إسكلنتي وغيرهم من الممثلين والمخرجين والكتاب العالميين. كما تميز الحفل بعرض مشاهد من السجل الحافل لشارون ستون في أدوار البطولة لعدد من الأفلام العالمية وبعرض الشريط الهندي « رام ليلا » للمخرج سانجاي ليلا يهنسالي. وأثنى رئيس لجنة تحكيم المهرجان مارتن سكورسيزي على أداء ستون التي وصفها بالنجمة التي لا يخبو وهجها مشيدا بالأدوار التي شخصتها بتميز لا نظير له مستفيدة من مواهبها ومن الخبرات التي راكمتها ومن الذكاء الذي تعاملت به مع الشخصيات في الادوار المسندة اليها عبر مسيرتها الفنية الطويلة. من جهتها اعربت ستون عن سعادتها بهذا التكريم في بلد إسلامي جسدت ثقافته قيم التسامح والتعايش بين الثقافات والحضارات معتبرة مهرجان مراكش نموذجا لهذه القيم بمنظور سينمائي فني. ويتنافس على النجمة الذهبية وهي الجائزة الكبرى للمهرجان 15 فيلما سينمائيا تمثل تجارب ومدارس سينمائية مختلفة ومن ابرزها الفيلم الياباني (مرة أخرى) و (باد هير) من فنزويلا و(بلو روين) من الولايات المتحدة و(هانغ جونغ جو) من كوريا الجنوبية و(هوتيل) من السويد و(الآن.. هذه حياتي) من بريطانيا و(ابدا) من بولندا و(لامارش) من فرنسا اضافة الى الفيلمين المغربيين (حمى) بإنتاج مشترك مع فرنسا و(خونة) بإنتاج مشترك مع الولايات المتحدة الامريكية. وسيتم في هذه الدورة التي ستستمر حتى 7 ديسمبر المقبل الاحتفاء بسينما البلدان الاسكندنافية التي حاز الفن السابع فيها جائزة التحكيم لمهرجان مراكش سنة 2012 من خلال الفيلم الدانماركي (أهيجاكينغ) لتوبياس ليندولم. كما سيتم خارج المسابقة الرسمية عرض أكثر من 110 افلام تعكس تنوع التجارب والرؤى في الإبداع السينمائي العالمي من 23 دولة. ويتضمن البرنامج عرض أربعة أفلام مغربية إضافة الى مسابقة جائزة المهرجان للأفلام القصيرة والتي يرأس لجنة تحكيمها المخرج المغربي نورالدين الخماري.ويعد مهرجان مراكش الدولي للافلام أحد المهرجانات السنوية الدولية للفن السابع والذي تمكن من استقطاب نجوم هوليود وبوليوود وأساطين الاخراج وصناع السينما من القارات الخمس. يذكر أن (النجمة الذهبية) للدورة السابقة فاز بها فيلم (الهجوم) للمخرج زياد الدويري في إطار تجربة إنتاج مشترك لبناني قطري مصري فرنسي بلجيكي

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة