هل يشكل الياس المغربي الذي التحق بالقاعدة بعدما كان مراسلا للمخابرات المغربية خطرا على الرباط؟

هل يشكل الياس المغربي الذي التحق بالقاعدة بعدما كان مراسلا للمخابرات المغربية خطرا على الرباط؟

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 04 يناير 2014 م على الساعة 10:46

  أكد إلياس أزواج المواطن المغربي، أنه كان يتعامل مع جهاز المخابرات المغربية، وصرح بصوته، لكن خلف الحجاب الأسود، أنه التحق بمنطقة القاعدة، لينتقم من التنكيل الذي تعرض له تحت أنظاره عدد من مواطنيه المغاربة، رغم أن سنه لا يتعدى 22 سنة، وأنه لم يشاهد وهو في هذا السن، الكثير من الظروف التنكيلية.   وقد جاء ذلك كما ذكرت جريدة « الأسبوع الصحفي » على خلفية الظهور العلني لإلياس على جميع الصفحات الإلكترونية، إذ ظهر عليها وهو يحكي قصة حياته، ووصوله إلى سوريا للجهاد ضد بشار الأسد.    وهكذا قد تكون ادعاءات إلياس بشهادات التعذيب والاختطاف، داخلة في إطار انتقامه  من المخابرات المغربية والبلجيكية التي يردد كل مرة أنه كان يشتغل معها.   ورغم أن المخابرات المغربية والبلجيكية، لم تسرب للمصادر الصحفية، أي تكذيب عما يدعيه « أزواج » فإن الإشكالية، حسب أسبوعية « الأسبوع »، هي أن تعامله من قريب أو بعيد مع المخابرات المغربية، قد تكون سمحت له بالتعرف، على الكثير أو القليل من الخبايا والأسرار، التي سيسربها لمنظمة القاعدة  التي أصبح يتعامل معها، وربما رحبت به، حسبما صرح به الكاتب الإسلامي، صاحب كتاب « الإسلام المصنوع في فرنسا » لمعمر المطماطي، والذي بعدما وجه انتقادات كبرى لإلياس أزواج، على سوابقه مع المخابرات المغربية البلجيكية، فإنه يقول له عفا الله عما سلف، ومرحبا به في صفوف المجاهدين.             

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة