شيندا خليل فرت خوفا من داعش والإرهاب فسقطت بين يدي أخيها

الفنانة السورية شيندا خليل هربت من داعش وذبحها أخوها في الدنمارك

أفادت وسائل إعلام سورية أن الفنانة السورية شيندا خليل لقيت مصرعها ذبحا، على يد شقيقها في الدنمارك، حيث كانت تعيش مع عائلتها كلاجئين، بعد اندلاع الحرب في سوريا.
ووقعت حادثة النحر، السبت الماضي، في مدينة هورسنس شرق البلاد، ولا تزال السلطات الدنماركية تجري التحقيقات مع الجاني الذي يبلغ من العمر 24 عاماً.
وشيندا (28 عاما) من مواليد القامشلي، درست المحاسبة في المعهد المالي بدمشق، وشاركت في أكثر من 5 مسلسلات سورية، هي: « غفلة الأيام » و »من غير ليه » و »لورانس العرب » و »سفر الحجارة تحت المداس ». ومن أفلامها فيلم « العدادون » من إنتاج المؤسسة العامة للسينما.
عملت شيندا مقدمة لبرنامج « أخبار الفن » في التلفزيون السوري، هاجرت مع عائلتها إلى الدنمارك قبل نحو 3 سنوات، واستقروا كلاجئين، كما كانت تتردد على دمشق بين الفينة والأخرى لمتابعة أعمالها هناك.
ونقلا عن مصادر مقربة من العائلة، تفيد المصادر، أن شقيقها كان سكراناً وقت الحادث، وطلب منها 100 يورو، لكن شيندا طلبت منه الانتظار حتى بداية الشهر، فبادرها شقيقها بالسكين وحز عنقها وطعنها في عدة أماكن متفرقة من جسدها.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.