تصفية تركة.. قصة طرد لشكر لمدير مقر الحزب والاستغناء عن شركة الحراسة وتعويضها بأخرى

تصفية تركة.. قصة طرد لشكر لمدير مقر الحزب والاستغناء عن شركة الحراسة وتعويضها بأخرى

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الجمعة 02 يناير 2015 م على الساعة 22:16
معلومات عن الصورة : ادريس لشكر

علم فبراير. كوم » أن إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، فسخ عقد الشركة الخاصة التي كانت مكلفة بحراسة المقر المركزي للحزب بزنقة العرعار بالرباط، وعوضها بشركة أخرى، بعد عقد من التعامل.

وفي هذا الصدد أكد مصدر مسؤول من قيادة الحزب أن من حق الحزب التعاقد مع أي شركة، خاصة إذا كان الأداء سيكون أفضل والكلفة اقل، مشيرا إلى أن أي مؤسسة تبحث عن تقليص النفقات مقابل تحسين الأداء، في التعاقد مع المتعاملين معها.

وأشار المصدر إلى أن أي تعاقد، في عهد إدريس لشكر، يتم بشفافية ووفق المساطير التي أقرها الحزب.

وبخصوص « طرد » المدير السابق للمقر المركزي، وتعويضه بمدير جديد، حفيظ أميلي، قال المصدر إن لشكر لم يطرد المدير السابق، إنما هو من فضل الذهاب، موضحا أن تعيين أميلي، منذ شهر، جاء بعد أن عبر المدير السابق، المتقاعد بقطاع المالية، عن رغبته التخلي عن العمل كمدير للمقر، بعد سنة وشهر من العمل مع القيادة الجديدة للحزب، وأن تعيين أميلي جاء وفق الصلاحيات التي يمنحها القانون للكاتب الأول، والمكتب السياسي.

ونفى المصدر أن يكون المكتب السياسي أبعد المكلف بالعلاقات الخارجية عن مهامه، عكس ما أفاد مصدر مطلع لـ »فبراير. كوم »، واعتره خبرا كاذبا، مضيفا أن المكلف بالعلاقات الخارجية يمارس مهامه بكل عادي.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة