الداخلية تحقق في خروقات مشاريع "المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

الـAMDH تدين منع الداخلية لجمعية عدالة من استعمال قاعة لأسباب أمنية!

دخلت الجمعية المغربية لحقوق الانسان، على خط المضايقات التي تعرضت لها جمعية عدالة، ومنعها من تنظيم ندوة حول « الانترنيت بين الخصوصية وحرية التعبير: الحق في الخصوصية في العصر الرقمي »، بشراكة مع مؤسسة هنريشبوول، وبمشاركة « جمعية الحقوق الرقمية ».

واعتبرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان، أن هذا المنع هو استمرار لمسلسل التضييق الذي يستهدف الحركة الحقوقية، معبرة عن إدانتها لهذا المتع  » الذي يوضح، بما لا يدع أي مجال للشك، إصرار سلطات وزارة الداخلية على الخرق الواضح للمقتضيات الدستورية ولقانون الحريات العامة، وللعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية المصادق عليه من طرف بلادنا منذ 1979″.

وعبرت الجمعية الحقوقية عن استهجانها للتبريرات التي قدمتها سلطات العاصمة الرباط، بكونها منعت الجمعية من استعمال القاعة بالفندق لأسباب أمنية، مطالبة في الوقت نفسه بوضع « حد لهذا العبث بالقانون، ومساءلة ومحاسبة المسؤولين عنه، نظرا لعدم ارتكازه على أي أساس قانوني سليم ».

ودعت جمعية الهايج، إلى « ضرورة بلورة الحركة الحقوقية والديمقراطية للصيغ النضالية الكفيلة بحماية المكتسبات، التي راكمها الشعب المغربي على امتداد العقود الماضية وقدم من أجلها تضحيات جسيمة ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.