عاجل: رحيل ملك "لوتار" رويشة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عاجل: رحيل ملك « لوتار » رويشة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 17 يناير 2012 م على الساعة 14:27

الراحل محمد رويشة

توفي محمد رويشة، بعد معاناة مع المرض.  وقد تأثر كل من تتبع معاناته مع المرض بعد أزمة قلبية ألمت به. رويشة » هو الاسم الغريب والمعبر لفنان مبدع، أغنى ذاكرة الأغنية الأمازيغية بنوتات « أوتاره »، وألهب حماس العشاق والفقراء والوطنيين بريشته المتنقلة برشاقة بين أوتار « وتاره »، الذي أضاف إليه وترا رابعا تناسب مع عمق المشاعر، وبين أنغامه التي عبرعنها بالكلمة واللحن، وقد ظل يختارها بتمعن ليغنيها بإحساس لن يتكرر.   وقد نقل محمد رويشة قبل أيام إلى قسم العناية المركزة بمستشفى الشيخ زايد بالعاصمة الرباط، بعد تعرضه مساء الثلاثاء ما قبل الماضي لنوبة قلبية مفاجئة بمسقط رأسه في مدينة خنيفرة.   وأصر على أن يعطل غيبوبته، ويطل عبر التلفزيون ببسمته الحنون المتواضعة، ليخبر محبيه أنه بخير، وأنه سيحضر تكريما يعد له في مسرح محمد الخامس بالرباط، وكأنه حرص على أن يستقيض فقط من أجل توديع محبيه. فمحمد رويشة الذي ولد سنة 1952 بمدينة خنيفرة في قلب الأطلس المتوسط، وقضى مرحلة التمدرس بين الكتاب والمدرسة إلى غاية سنة 1961، شاء له عشقه للفن أن يعزف على آلة « الوتار » التي قال عنها أنها اختارته أيضا، وأن يسميه رفاق الحي « روي » التي تعني المزج و »شة » التي تعني النغم،  بعدما تفنن في مزج الألحان المعروفة وقتها بألحان وقّعتها مخيلته، وشاء له القدر أن يلتقي بمحمد العلوي لاعب فريق شباب خنيفرة الذي شجعه وقدمه للإذاعة الوطنية قسم الأغنية الأمازيغية، حيث سجل أول شريط له سنة 1964 مع محمد ريان المعروف وطنيا حينها، ليواصل رويشة بعدها مساره الفني كهاوي، لأن الاحتراف كان برأيه يتطلب تجربة متراكمة أو بتعبير آخر « يكون مخ الإنسان عامر »، إلا أنه في سنة 1979 بعدما اتصلت به شركات معروفة لتسجيل الأشرطة، اتخذ قراره بالوقوف على مسارح المملكة، وهو الوقوف الذي ظل مهيبا من لحظتها إلى ساعة وفاته.  فمحمد رويشة الذي سكنه اليتم من جهة أبيه صغيرا، سكنت أغانيه  مشاعر الحنان والحرمان، ووقعت « وتاره » ألحان وجعه، لتحقق أغانيه انتشارا واسعا. حيث سيجعل غير الأمازيغ من المغاربة يتعرفون عليه، خاصة عندما بدأ يمزج في أغانيه بين اللهجة المغربية واللغة الأمازيغية، محافظا بذات الوقت على أصالته الفنية، وهو الأمر الذي حير محبيه بقدر ما أسعدهم ليتساءلوا عن أي لغة يجد فيها نفسه أكثر، وهو الأمر الذي رد عنه في إحدى تصريحاته الصحفية بالقول: « لم أجد ذاتي بعد. أنا في بحث مستمر عنها، أنا في البدايات، والغناء بالأمازيغية أقرب لي لأنها لغتي الأم،  لكن الأمازيغ مطالبون بمساندة الفن والفنانين، لا بالمال، لكن بالأفكار والأبحاث والدراسة والنبش في التراث… أن يمدونا بالمادة الخام لنتولى نحن إشاعتها وتبليغها إلى الجماهير. عليكم إعداد هذه المادة ونتولى ترويجها في قالب فني كغذاء نافع، أليست الموسيقى غذاء للروح؟ » هذا السؤال استنفذ رويشة سنين من عمره رغبة في الإجابة عنه وتطبيق قناعاته حوله، فاستمر لأربعين سنة في عطاء خلدته روائعه، « إناس إناس، « بين لبارح وليوم »، و »شكون يفهمني »، « لحمام الغالي »، « كندير حتى ننساها » و »وزمان تبدل » وغيرها من الإبداعات التي ما لها أن تنضب…  فارق إذن محمد رويشة الحياة، عاتبا على نقابة الفنانين المغاربة التي تتداول أسماء فنانين عدة، دون أن تدعو كثيرا منهم إلى أي من محافلها، أو تعينهم في أعمالهم، أفراحهم أو أتراحهم، ودون أن يكون له في صفوفها ذات الحضور الذي كان لفنانين يحتاجون عمرا آخر ليعرفوا كيف يسيل رويشة الدمع بـ »وتاره »، ومضى محمد رويشة غير آسف على الدنيا، وهو ذات القنوع الراضي بقدره، الشاكر الممتن لكل الذين ملأوا جنبات مستشفى الشيخ زايد بحضورهم أثناء وعكته الصحية، في انتظار استيقاظه من غيبوبته، وبورود محبتهم، قائلا لهم : » لكل المغاربة الذين عبروا عن حبهم لهذا العبد الضعيف، شيوخا وشبابا، لن أنس الدموع التي سالت في عيون أحباء لا أعرفهم ».          

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة